ألمانيا تعلن توقيف تركي بتهمة التجسس

علما المانيا وتركيا
علما المانيا وتركيا

أربيل (كوردستان 24)- أعلن مكتب النيابة العامة الفدرالية الألمانية الجمعة توقيف مواطن تركي في فندق بمدينة دوسلدورف في ألمانيا للاشتباه في قيامه بالتجسس على حركة غولن لصالح تركيا. 

وقالت النيابة المكلفة قضايا التجسس إن الرجل الذي عرف عنه باسم علي د. وأوقف في 17 أيلول/سبتمبر، يخضع "لإجراءات أولية... ويشتبه في قيامه بنشاطات كعميل لأجهزة الاستخبارات وكذلك انتهاك قانون الأسلحة".

واضافت أن الرجل كان يجمع في منطقة كولونيا معلومات عن شبكة الداعية فتح الله غولن الذي يلاحقه الرئيس رجب طيب أردوغان.

وكان هدفه نقل المعلومات التي تم جمعها إلى أجهزة الاستخبارات التركية.

وذكرت صحيفة تاغشبيغل الألمانية اليومية نقلًا عن سلطات ولاية شمال الراين فستفاليا حيث تقع دوسلدورف وكولونيا أن من المحتمل أنه أعد هجومًا يستهدف أعضاء في شبكة غولن.

وقالت مصادر أمنية للصحيفة إن علي د. يميني متطرف جندته الاستخبارات التركية.

وأوقف الرجل الذي قالت وسائل إعلام ألمانية أنه يبلغ 40 عاما بعدما عثر موظف في فندق على مسدس في غرفته وأبلغ الشرطة. 

كما تتهمه النيابة بحيازة 200 طلقة من الرصاص الحي.

وبحسب صحيفة "بيلد" اقتحمت القوات الخاصة الألمانية المنتشرة بأعداد كبيرة الفندق لاعتقال المشتبه به. لكن السلاح الذي اكتشفه موظف الفندق لم يكن سوى مسدس إنذار.

اتهمت السلطات الألمانية تركيا مراراً بالتجسس من خلال أجهزة استخباراتها أو أئمتها في البلاد.