الصدر يعلن فوز تحالفه في الانتخابات ويحذر السفارات ويتوعد "سلاح الميليشيات"

"من الآن فصاعداً... لا مكان للفساد والفاسدين بعد اليوم..."
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر

أربيل (كوردستان 24)- أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الاثنين فوز تحالفه في الانتخابات التشريعية التي أجريت يوم أمس وشارك فيه نحو 41 بالمئة من الناخبين.

وأظهرت النتائج الأولية التي أعلنت عنها مفوضية الانتخابات في وقت سابق من اليوم تقدم التحالف الذي يدعمه على باقي القوى بفارق كبير.

وقال الصدر في خطاب بعد إعلان النتائج الأولية "إنه يوم الشعب ويوم الدولة ويوم القوات الأمنية البطلة. إنه يوم الأقليات المضطهدة، يوم الشيعي المحروم والسني المظلوم وإنه يوم الكردي المهموم".

ووصف الصدر تحالفه الانتخابي بأنه "الكتلة الأكبر" وقال إنها "كتلة عراقية، لا شرقية ولا غربية يضيء نورها من ارض العراق".

وتوعد زعيم التيار الصدري باستئصال شأفة الفساد المزمن في العراق، وقال "من الآن فصاعداً... لا مكان للفساد والفاسدين بعد اليوم... سيحاسب كل فاسد أيا كان، وسنزيح الفساد بدمائنا إن اقتضت الضرورة ولن نحيد عن ذلك".

وأشار الصدر إلى أنه يرحب بكل السفارات للعمل في العراق "ما لم تتدخل في الشأن العراقي وتشكيل الحكومة"، وأردف "وأي تدخل فسيكون لنا رد دبلوماسي أو لعله شعبي يليق بالجرم، ولن نسمح بالتدخل على الإطلاق".

ودعا إلى "حصر السلاح بيد الدولة ومنع استعمال السلاح خارج هذا النطاق وان كان من يدعون المقاومة" في إشارة واضحة إلى الجماعات المدعومة من إيران.

وتابع "آن الأوان للشعب أن يعيش بسلام بلا احتلال ولا إرهاب ولا ميليشيات تختطف وتروع وتنتقص من هيبة الدولة... فلا يرفع السلاح خارج نطاق الدولة على الإطلاق".

واختتم خطابه بالقول "للشعب أن يحتفل بهذا النصر بالكتلة الأكبر" في إشارة إلى تحالف سائرون.