"انفلات وبائي" يثير الرعب في ألمانيا.. والنمسا تشرع بإغلاق جديد

آلاف يتظاهرون احتجاجاً على محاولات إعادة الإغلاق
آلاف يتظاهرون احتجاجاً على محاولات إعادة الإغلاق

أربيل (كوردستان 24)- أعربت ألمانيا عن قلقها البالغ في ظل ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، في حين بدأت جارتها النمسا فرض إغلاق جديد في إجراء غير مسبوق في أوروبا منذ بدء حملة التلقيح المكثّفة. 

وفجّرت عودة قيود مكافحة الوباء أعمال عنف خلال عطلة نهاية الأسبوع في عدة دول في أوروبا التي أصبحت مرة أخرى بؤرة الوباء، لا سيما في هولندا.

وحذّر وزير الصحة الألماني ينس سبان من أن معظم سكان ألمانيا سيكونون إما "تلقوا اللقاحات أو تعافوا أو توفوا" جرّاء الجائحة في غضون بضعة أشهر.

ويأتي التحذير مع تجاوز عتبة 65 ألف إصابة يومية الأسبوع الماضي، حتى أن المستشارة أنغيلا ميركل التي تستعد لمغادرة منصبها اعتبرت أن قيود احتواء الوباء الحالية "غير كافية".

وكما في النمسا، لا يزال معدل التطعيم في ألمانيا أقل من 70 بالمئة، وهو مستوى أقل من بلدان أوروبية أخرى مثل فرنسا حيث يصل إلى 75 بالمئة.

وأغلقت المتاجر والمطاعم وأسواق عيد الميلاد وصالونات تصفيف الشعر في فيينا وباقي أنحاء البلاد، لكن المدارس ظلت مفتوحة وشهدت شوارع العاصمة حركية إلى حد ما في الصباح الباكر.

منذ توفر اللقاحات المضادة لفيروس كورونا لأكبر عدد ممكن من الناس، لم يقدم أي بلد في الاتحاد الأوروبي على فرض إغلاق عام.