العراق يعلن عدد مواطنيه في مخيم الهول

أربيل (كوردستان 24)- أعلنت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية يوم الإثنين، عدد المواطنين العراقيين الموجودين في مخيم الهول بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

وقالت الوزارة في بيان إن المخيم الذي تديره قوات سوريا الديمقراطية، يقبع فيه نحو  30 ألف عراقي، 20 ألفاً منهم أطفال، مشيرة إلى أنّ "إبقاءهم هناك خطأ كبير وينبغي إعادة تأهيلهم ومنع استغلالهم من قبل الإرهاب".

وذكرت وكالة الأنباء العراقية "واع" عن وكيل الوزارة كريم النوري أن "العراق نجح في تشكيل لجنة حكومية أمنية لدراسة ملفات العراقيين هناك، وفرز من ليس عليهم ملفات أمنية وقضائية وأرجعنا 453 عائلة ممن لا توجد عليها مؤشرات إلى مخيم الجدعة (1) في محافظة نينوى، واليوم (الإثنين) قبل ساعات تمت إعادة 24 عائلة جديدة إلى العراق وتحديدا إلى محافظة الأنبار بعد إعادة تأهيلها، وتم قبلها إعادة 74 عائلة من المخيم".

واكد أن "هناك برنامجا مكثفا للتأهيل المجتمعي بالتعاون مع منظمات دولية ولجنة أمنية بعضوية العمليات المشتركة وجهاز الأمن الوطني ومستشارية الأمن القومي ووزارة الهجرة للتعامل مع هذا الملف ويتم استقبال العوائل العائدة لتأهيلها ومن لديه انتماء لداعش يتم منعه من العودة".

ومخيم الهول موطن للآلاف من زوجات مقاتلي تنظيم داعش وأطفالهم. ويعيش حاليا في المخيم ما يقرب من 000 56 شخص، نصفهم دون سن الثامنة عشرة.

وفي حين أن معظم سكان المخيم عراقيون وسوريون، يستضيف المخيم أيضا أجانب يشتبه في أن لهم صلات بداعش.

وهناك أعمال عنف منظمة في المخيم تعزى إلى فلول داعش. وفي إحدى الحوادث التي وقعت في شباط/فبراير، قُتل طفل رميا بالرصاص.