واشنطن تتحدث عن "عمل عسكري تركي محتمل" في العراق وشمال سوريا

الحكومة الأمريكية تواصل إسداء النصائح لمواطنيها لتجنب تلك المناطق
الحكومة الأمريكية تواصل إسداء النصائح لمواطنيها لتجنب تلك المناطق
الحكومة الأمريكية تواصل إسداء النصائح لمواطنيها لتجنب تلك المناطق

أربيل (كوردستان 24)- قالت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الجمعة إنها تراقب تقارير موثوقة عن عمل عسكري تركي محتمل في العراق وشمال سوريا خلال الأيام المقبلة، كذلك دعت المواطنين الأمريكيين إلى تجنب السفر إلى تلك المناطق.

وقالت السفارة الأمريكية في بغداد على موقعها الإلكتروني إن قنصليتها العامة في أربيل "تراقب تقارير موثوقة... عن عمل عسكري تركي محتمل في شمال سوريا وشمال العراق في الأيام المقبلة".

وأشارت إلى أن الحكومة الأمريكية تواصل إسداء النصائح لمواطنيها لتجنب تلك المناطق، ومنها الابتعاد عن المناطق الحدودية والحذر من التجمعات والاحتجاجات ومتابعة وسائل الإعلام المحلية باستمرار.

وسبق أن أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو استمرار عمليات بلاده في سوريا والعراق، وقال "عملياتنا لن تتوقف"، حسبما نقلت عنه قناة العربية.

وأضاف أن ضربات الجيش التركي ستستمر "ضد قيادات حزب العمال الكوردستاني ووحدات حماية الشعب".

وأعلنت تركيا اعتقال 17 شخصاً عقب التفجير الذي نفذ الأحد في إسطنبول. واتهمت أنقرة حزب العمال الكوردستاني بالمسؤولية.

ومن بين الأشخاص الذي اعتقلتهم السلطات الأمنية التركية امرأة متهمة بوضع القنبلة على مقعد في شارع الاستقلال في وسط إسطنبول.

وأسفر التفجير عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 81 آخرين.

وتم توقيف المشتبه بها الرئيسية أحلام البشير (23 عاماً)، التي تحمل الجنسية السورية ودخلت تركيا بطريقة غير قانونية من شمال سوريا، ليل الأحد في شقة بضواحي إسطنبول، وقد اعترفت بالوقائع، بحسب السلطات.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الرسمية عن تقرير للشرطة أن المتهمة تواصلت لأول مرة مع حزب العمال الكوردستاني في عام 2017 عبر صديقها السابق وبقيت على اتصال بالمنظمة بعد انفصالهما.

ونفى حزب العمال الكوردستاني ووحدات حماية الشعب التي تعدّها أنقرة امتداداً لحزب العمال الكردستاني، أي علاقة لهما بتفجير إسطنبول.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير حتى الآن.