مسرور بارزاني: نأمل حل كافة الخلافات مع بغداد وندعو المجتمع الدولي لإيقاف الهجمات على أراضينا

أربيل (كوردستان 24)- عبّر رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني الأربعاء، عن أمله في حل كافة الخلافات العالقة بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية، داعيا في الوقت نفسه المجتمع الدولي، الى وقف كافة الهجمات على أراضي إقليم كوردستان.

وقال مسرور بارزاني ان المساعي متواصلة لحل كافة المشاكل بين أربيل وبغداد وتحقيق علاقة جيدة مع الحكومة الاتحادية، آملا أن تنفذ الحكومة العراقية الاتفاق الذي أبرم بين القوى السياسية العراقية.

وجاءت تصريحات رئيس الحكومة، في كلمة له خلال مشاركته في مراسم انجاز المرحلتين الثانية والثالثة، لمشروع طريق 150 متر الاستراتيجي في أربيل.

وأكد مسرور بارزاني استعداد وفود الإقليم لزيارة بغداد، فيما عبر عن أمله في التوصل الى حلول لكافة المشاكل، مشيرا الى ان التعاون والتنسيق بين أربيل وبغداد، سيؤدي الى مزيد من التفاهمات والاستقرار الذي يصب في مصلحة كافة العراقيين.

ولفت رئيس الحكومة في كلمته، الى أنه وجه الجهات المعنية بفعل كل مايلزم لمعالجة المصابين في حادثتي الانفجار الغازي في محافظتي السليمانية ودهوك.

وعن انجاز طريق 150 متر، قال مسرور بارزاني ان "انجاز هذا المشروع يخدم مواطني اقليم كوردستان عموما وخصوصا مواطني اربيل ويربط بين اربيل وكافة المحافظات".

ودعا بارزاني مواطني اقليم كوردستان الى الحفاظ على سلامتهم وتوخي الحذر اثناء القيادة في الطرق السريعة في اقليم كوردستان.

ويتميز هذه الطريق السريع بعدم وجود توقف فيه أو استدارات، فقد صمم بشكل يتمكن فيه السائقون من تغيير وجهتهم دون إحداث اي تعطيل للسيارات الاخرى.

ويتم انجاز الشارع  الذي يبلغ طوله الاجمالي 70 كيلو مترا، تحت اشراف وبتصميم مهندسين من اقليم كوردستان.

وتساهم هذه الطرق التي تصمم على شكل حلقات حول العاصمة اربيل في تخفيف الازدحام في المدينة.

ويسعى إقليم كوردستان لاستئناف العمل في مشاريع عمرانية كثيرة رغم الأزمة المالية التي تعصف بالاقليم.

والطرق الرئيسية في اربيل هي 30 و40 و60 و100 و120، فضلا عن 150. وتشير هذه الارقام الى عرض الطرق وليس الى سرعتها.

وبسبب طريقة تقسيم الطرق التي تحيط بالمدينة على شكل حلقات فان البعض بات يطلق على اربيل اسم "مدينة العنكبوت" نظرا للمشهد الذي تبدو عليه المدينة من السماء.