ألمانيا تشترط بشأن الدبابات.. هل ستتراجع برلين عن وعودها لـ كييف؟

دبابة ألمانية الصنع- أرشيف
دبابة ألمانية الصنع- أرشيف

أربيل (كوردستان 24)- قالت الحكومة الألمانية إنها لن تسمح بإرسال دبابات ألمانية الصنع إلى أوكرانيا، إلا بعد موافقة واشنطن على إرسال دباباتها الخاصة.

يأتي ذلك، بعد أيامٍ من إعلان وزير الاقتصاد الألماني، روبرت هابيك، أن بلاده تعتزم تسليم دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا، لدعم قواتها  في الحرب التي أعلنتها موسكو منذ نحو 11 شهراً.

وذكر مسؤولون ألمان، أن برلين "لن تسمح لحلفائها في حلف شمال الأطلسي بشحن دبابات ألمانية الصنع إلى أوكرانيا، ما لم توافق واشنطن على إرسال دبابات قتالية أميركية الصنع"، بحسب رويترز.


إن رغبت بقراءة: موسكو تهدّد بـ "إحراق" الدبابات الغربية الممنوحة لأوكرانيا


في غضون ذلك، أوضح المستشار الألماني، أولاف شولتس، أن برلين لن تتحرك بمفردها فيما يتعلق بإرسال أسلحة ثقيلة لأوكرانيا.

وجدد تأكيده على أن بلاده "ستبقى دائماً متحدة مع أصدقائها وحلفائها".

ومنذ أن استعادت أوكرانيا مساحات كبيرة من أراضيها نهاية 2022، اشتعلت المواجهات على خطوط الجبهات الأمامية، تقول كييف إن وصول الدبابات الثقيلة ضرورية لاستعادة الزخم هذا العام.


بإمكانك قراءة: ستولتنبرغ: مزيد من الأسلحة الثقيلة لأوكرانيا "في المستقبل القريب"


وكانت بولندا أعلنت عن استعدادها لتزويد أوكرانيا بـ 14 دبابة متطورة من طراز "ليوبارد-2" ألمانية الصنع، بعد الحصول على موافقة برلين.

كما تعهّدت ألمانيا وفرنسا وأميركا بتزويدها حزمةً إضافية من المساعدات العسكرية، من بينها 14 دبابة من طراز "تشالنجر2" تعهّدت بريطانيا بتقديمها إلى كييف.

إعلان الغرب دعم كييف بمزيدٍ من الأسلحة الثقيلة، دفع روسيا بإطلاق تهديدٍ قبل وصول تلك المدرعات، متوعّدةً بإحراقها.

في المقابل، جدّد الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، دعوته بضرورة وصول الإمدادات الغربية من الدبابات وأنظمة الدفاع الجوي بسرعةٍ أكبر من قدرة موسكو على تنفيذ الهجمات.


يمكنك الاطلاع على: ألمانيا: لا نستبعد تسليم دبابات ليوبارد إلى أوكرانيا


وخلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي عبر تقنية الفيديو، قال زيلينسكي "يجب أن يكون إمداد أوكرانيا بأنظمة الدفاع الجوي أسرع من الهجمات الصاروخية الروسية المقبلة".

وكان الأمين العام لـ (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، وعد بتزويد أوكرانيا بالمزيد من الأسلحة الثقيلة الغربية "في المستقبل القريب".

وأعلنت الولايات المتحدة ودولٌ أوروبية دعم أوكرانيا بالأسلحة والعتاد العسكري في الحرب التي تقول روسيا إنها أعلنتها ردّاً على محاولة كييف للانضمام إلى (ناتو).

وتعتبر موسكو أن استمرار تدفق الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا، يساهم بإطالة أمد الحرب التي تسببت بتدمير البنى التحتية وهجرة آلاف الأوكرانيين إلى دولٍ أوروبية.