نيجيرفان بارزاني: سيجتمع الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني قريباً.. وخلافاتهما لا تشكّل تهديداً على الإقليم

رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني
رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني

أربيل (كوردستان 24)- اعتبر رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، أن الخلافات العالقة بين الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكوردستانيَين "لا تشكّل تهديداً على إقليم كوردستان".

وقال نيجيرفان بارزاني في حديثٍ للصحفيين على هامش مشاركته في مؤتمر ميونخ للأمن، الأحد، "جميع الوفود التي التقيتُ بهم في ميونخ؛ شجّعت الوحدة الكوردية، وقالت إن على الكورد حل مشاكلهم داخلياً".

وأضاف "إذا لم تتّحد كل القوى والأحزاب في إقليم كوردستان، لا يمكننا فعل أي شيء يصب في مصلحة الإقليم".

وزاد "سيجتمع الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني قريباً، والمشاكل بينهما  ليست كبيرة بما يكفي لتشكّل تهديداً لإقليم كوردستان".

في سياقٍ متصل، أكّد نيجيرفان بارزاني أن مشاركة إقليم كوردستان سواء في ميونخ أو دافوس "هي فرصة للإقليم لنقل آرائه إلى شركائه في جميع أنحاء العالم دون الحاجة إلى الكثير من البروتوكولات".

وقال "الموضوع الرئيسي لجميع اللقاءات التي عقدناها مع مختلف الأطراف تمحورت حول العلاقة بين إقليم كوردستان وبغداد والتي يريد المجتمع الدولي بشكلٍ عام المساعدة في حلّ القضايا العالقة".

مُشيراً أن لكوردستان "مكانة خاصة لدى المجتمع الدولي".

في سياقٍ منفصل، أكّد رئيس إقليم كوردستان أن المجتمع الدولي "لا يزال يأخذ قضية الإرهاب وخطر تنظيم داعش على محمل الجد".

واعتبر أن التنظيم الإرهابي "لا يزال بإمكانه زعزعة استقرار العراق وأمنه".

إلى ذلك، اعتبر نيجيرفان بارزاني أن قضية الطاقة هي قضية تهتم بها الدول الغربية، مشيراً إلى قدرة  بغداد وأربيل على المساعدة فيها "إذا كانت لديهما نظرة عالمية مناسبة".