كمال كركوكي: تم عقد اتفاق لتطبيع الأوضاع في كركوك.. والحزب الديمقراطي سيعود إليها

وعبّر عن أمله بأن يتمكن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني من معالجة كافة المشاكل الموجودة، بعكس ما كان سائداً في عهد رؤساء الوزراء السابقين.
مسؤول المكتب التنظيمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني في كركوك - كرميان كمال كركوكي
مسؤول المكتب التنظيمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني في كركوك - كرميان كمال كركوكي

أربيل (كوردستان 24)- أكد مسؤول المكتب التنظيمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني في كركوك - كرميان كمال كركوكي، اليوم الجمعة، أنه تم عقد اتفاق لتطبيع الأوضاع في كركوك، مشيراً إلى أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني سيعود إليها.

وأضاف كمال كركوكي في تصريح لكوردستان 24، أن "الكورد والشيعة والسنة اتفقوا فيما بينهم على تطبيع الأوضاع في كركوك، ووضع الاتفاق ضمن برنامج حكومة محمد شياع السوداني، وصوَّت عليه مجلس النواب العراقي".

وأكد أنه "بذلت العديد من الجهود لتطبيع الأوضاع في كركوك من خلال الاتفاق بالوثائق والتوقيعات، ولم يتبقى سوى بعض الجوانب الفنية لإكمال العملية".

وعبّر عن أمله بأن يتمكن رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني من معالجة كافة المشاكل الموجودة، بعكس ما كان سائداً في عهد رؤساء الوزراء السابقين.

وتشهد كركوك وضعاً غير طبيعي منذ سيطرة القوات العراقية على المدينة إثر مشاركتها القوية في الاستفتاء الذي أجراه إقليم كوردستان في أيلول سبتمبر 2017، وردت بغداد بعنف وسيطرت على المدينة وباقي المناطق المتنازع عليها.

وتعد المحافظة، المتنوعة قومياً وإثنياً، واحدة من أبرز مناطق النزاع بين بغداد وأربيل، وكان يفترض البت في مصيرها على ثلاث مراحل تبدأ بالتطبيع ثم الإحصاء على أن يتبع ذلك استفتاء محلي بشأن مصيرها استناداً للمادة 140 الدستورية، إلا أن ذلك لم ينفذ لغاية الآن.