بايدن يؤكد أن النزاع في السودان "يجب أن ينتهي" ويهدد بعقوبات

واعتبر أن "العنف الدائر في السودان مأساة، وخيانة للمطالب الواضحة للشعب السوداني بحكومة مدنية وانتقال إلى الديمقراطية".
الرئيس الأمريكي جو بايدن
الرئيس الأمريكي جو بايدن

أربيل (كوردستان 24)- أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الخميس أن المعارك الدائرة منذ أسابيع في السودان "يجب أن تنتهي" مهدداً بعقوبات جديدة على الجهات المسؤولة عن إراقة الدماء.

وقال بايدن إنه وقع مرسوماً يعزز الصلاحيات الحكومية الأمريكية لفرض عقوبات على "الأفراد الذين يهددون السلام والأمن والاستقرار في السودان ويقوضون الانتقال الديمقراطي ويستخدمون العنف ضد المدنيين ويرتكبون انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان".

كما جدد بايدن في البيان دعوته "لوقف دائم لإطلاق النار" بين الجيش وقوات الدعم السريع.

واعتبر أن "العنف الدائر في السودان مأساة، وخيانة للمطالب الواضحة للشعب السوداني بحكومة مدنية وانتقال إلى الديمقراطية" مضيفاً "يجب أن ينتهي".

من جهتها حذرت مديرة الاستخبارات الأمريكية أفريل هينز خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ الخميس من أنه يجب توقع نزاع "طويل الأمد" لأن "الجانبين يعتقدان أنهما قادران على الانتصار عسكرياً وليس لديهما أي أسباب للجلوس إلى طاولة المفاوضات".

وحذرت مثل مسؤولين دوليين آخرين من أن القتال قد يسبب "تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين وحاجات ضخمة لتقديم مساعدة في المنطقة".