كوريا الشمالية تُدين اجتماعا للأمم المتحدة وتؤكد: سنواصل إطلاق أقمار صناعية للتجسس

أربيل (كوردستان24)- دانت كيم يو جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون اجتماعا للأمم المتحدة دعت إليه واشنطن بعد فشل بيونغ يانغ في إطلاق قمر اصطناعي للتجسس، معتبرة أنه "غير عادل ومنحاز"، كما ذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية اليوم الأحد.

وحاولت كوريا الشمالية في 31 أيار إرسال قمر اصطناعي للتجسس إلى الفضاء. لكن الصاروخ الذين يحمله وهو من نوع "تشوليما-1" سقط في البحر الأصفر. وأدى إطلاق الصاروخ إلى تحذيرات من صواريخ في سيول واليابان وأثار انتقادات دولية شديدة.

وكانت الولايات المتحدة قد دعت إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الأسبوع الماضي لبحث محاولة كوريا الشمالية وضع أول قمر صناعي للتجسس في مداره، وهي المحاولة التي انتهت بالفشل مع سقوط الصاروخ والحمولة في البحر.

وقالت كيم يو جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والمسؤولة الكبيرة في الحزب الحاكم إن اجتماع مجلس الأمن يعد دلالة أخرى على أن المجلس يعمل مثل "تابع سياسي" للولايات المتحدة من خلال قبول طلب واشنطن وتجاهل حق البلاد في تطوير الأنشطة المتعلقة بالفضاء.

وأضافت: "أشعر باستياء شديد لأن مجلس الأمن ينتقد بشكل روتيني ممارستنا للحقوق السياسية تنفيذا لرغبات الولايات المتحدة، وندين هذا بشدة ونرفضه باعتباره أكثر الأعمال غير العادلة والمتحيزة للتدخل في شؤوننا الداخلية وانتهاك سيادتنا".

ووصفت إطلاق القمر الصناعي بأنه "إجراء مضاد ومشروع للدفاع عن النفس" ضد التهديدات المتزايدة من الولايات المتحدة وحلفائها الذين تتهمهم بيونغيانغ بتأجيج التوتر من خلال تدريباتهم العسكرية السنوية في الربيع.

وشددت شقيقة الزعيم الكوري الشمالي على أن بلادها لن تعترف أبدا بعقوبات الأمم المتحدة "حتى لو فرضتها مئات وآلاف المرات"، وتعهدت بمواصلة ممارسة حقوقها السيادية بما يشمل إطلاق أقمار صناعية للتجسس.