الجيش الروسي يتعهد "ضمان سلامة" مقاتلي فاغنر إذا أنهوا تمردهم

أربيل (كوردستان24)- تعهدت وزارة الدفاع الروسية السبت "ضمان سلامة" مقاتلي مجموعة فاغنر إذا انسحبوا من "المغامرة الإجرامية" لرئيسهم يفغيني بريغوجين الذي بدأ تمرّدا ضد هيئة الأركان الروسية.

وقالت الوزارة في بيان "لقد خُدعتم للمشاركة في مغامرة بريغوجين الإجرامية. تواصلوا مع ممثلين لوزارة الدفاع الروسية ووكالات إنفاذ القانون في أسرع وقت ممكن". وأضافت "نحن نضمن سلامة الجميع" مشيرة إلى أن "العديد" من عناصر فاغنر تواصلوا معها لطلب العودة الى ثكناتهم.

فرض "نظام عملية لمكافحة الإرهاب" في موسكو ومنطقتها في وقت أعلنت مجموعة فاغنر تمردا في روسيا، على ما أعلنت اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب السبت.

وأوضحت اللجنة في بيان نقلته وكالات الأنباء الروسية "من أجل منع هجمات محتملة" فرض هذا النظام أيضا في منطقة فورونيج الواقعة على الحدود مع أوكرانيا.

ويعزز هذا الإجراء صلاحيات الأجهزة الأمنية ويسمح لها بالحد من الحركة، كما يمكن بموجبه القيام بعمليات تفتيش مركبات في الشوارع والتحقق من الهوية ويسمح أيضا بتعليق موقت لخدمات الاتصالات إذا لزم الأمر.

من جهته، قال رئيس بلدية العاصمة الروسية سيرغي سوبيانين "ألغيت كل المناسبات الجماهيرية (...) لهذا السبب" في موسكو.

وأكد أن "كل الخدمات البلدية تعمل بشكل طبيعي، والتنقلات في المدينة لم تتأثر" شاكرا السكان على "تفهمهم" و"هدوئهم".

وكان قائد فاغنر يفغيني بريغوجين قد أكد صباح السبت أنه دخل المقر العام لقيادة الجيش في مدينة روستوف الروسية الذي يشكل مركزا أساسيا للهجوم الروسي على أوكرانيا، وسيطر على مواقع عسكرية من ضمنها مطار.

وقال بريغوجين في مقطع فيديو نشر على تلغرام "إننا في المقر العام، إنها الساعة 7,30 صباحا" (4,30 ت غ)، مضيفا أن "المواقع العسكرية في روستوف تحت السيطرة بما فيها المطار" فيما كان رجال ببدلات عسكرية يسيرون خلفه.

وفي مقطع فيديو آخر لم تنشره مجموعة بريغوجين بل قناة على تلغرام مرتبطة بفاغنر، يظهر بريغوجين مع نائب لوزير الدفاع الروسي وهو يونوس-بك يفكوروف ومسؤول كبير في هيئة الأركان العامة الروسية هو فلاديمير ألكسييف، يكلمهما بنبرة شديدة حول طريقة معاملة الجنود.

وفي هذا الفيديو الذي لم يكن ممكنا معرفة تاريخ ومكان تصويره، يؤكّد بريغوجين أن قواته ستغلق مدينة روستوف وهي مستعدة للتقدم نحو موسكو إذا لم يتمّ تسليمه رئيس هيئة الأركان الجنرال فاليري غيراسيموف ووزير الدفاع سيرغي شويغو.