الأمم المتحدة تحذر من أن أهداف التنمية المستدامة للبشرية "في خطر"

وشدّد على أن أهداف التنمية المستدامة" تتلاشى في مرآة الرؤية الخلفية".

أربيل (كوردستان 24)- حذّرت الأمم المتحدة في تقرير نشر الإثنين من أن الأهداف التي حدّدها العالم للحد من الفقر المدقع وتحسين الوصول إلى مياه الشرب واتّخاذ خطوات نحو التنمية المستدامة للبشرية "في خطر".

ووجّه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تحذيراً في تقرير تقييمي لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة للعام 2030 جاء فيه "ما لم نتحرّك فوراً، يمكن أن تتحوّل أجندة 2030 إلى نقش تذكاري للعالم الذي كان ممكناً".

في العام 2015 أوردت "أجندة 2030" التي تبنّتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة 17 هدفاً للتنمية المستدامة للعالم بأسره بنهاية العقد الحالي.

لكن التقرير أشار إلى أنه "في منتصف الطريق إلى 2030، بات هذا الوعد في خطر"، مشيراً إلى أن أكثر من نصف العالم سيكون متخلفاً عن الأهداف المحددة.

وشدّد على أن أهداف التنمية المستدامة" تتلاشى في مرآة الرؤية الخلفية".

وكان تقييم خبراء قد خلص إلى 140 مجالاً مشمولاً ضمن أهداف التنمية المستدامة، من الوصول إلى الرعاية الصحية ومكافحة التغيّر المناخي إلى التصدي لانعدام المساواة وإتاحة موارد الطاقة بشكل عادل.

تبيّن في أكثر من 30 بالمئة من الأهداف، أنه لم يفد عن إحراز أي تقدّم وأحياناً تم تسجيل تراجع اعتباراً من العام 2015، كما تم رصد انحراف راوح بين المتوسّط والحاد عن المسار المرجو في نحو نصف الأهداف.

على سبيل المثال، وضعت جائحة كوفيد-19 حدا لمنحى تنازلي على مستوى الفقر المدقع، وتعريفه العيش بأقل من 2,15 دولار في اليوم.

لكن بالمعدّل الحالي سيبقى 575 مليون شخص في هذه الظروف في العام 2030، غالبيتهم في إفريقيا جنوب الصحراء. يعكس الرقم تراجعاً بنسبة 30 بالمئة مقارنة بالعام 2015 لكنّه لا يزال بعيداً جداً من القضاء المأمول على الظاهرة، وفق التقرير.

وجاء في التقرير "بشكل صادم، عاد العالم إلى مستويات للجوع لم نشهدها منذ العام 2005".

وواجه واحد من كل ثلاثة أشخاص تقريباً (2,3 مليار شخص) انعداماً للأمن الغذائي تراوح بين المتوسط والحاد في العام 2021، كما حذّر التقرير من أن سوء تغذية الأطفال لا زال يثير "قلقاً عالمياً".

وجاء في التقرير أن "قرابة 1,1 مليار شخص يعيشون حالياً في أحياء فقيرة أو في ظروف أشبه بالأحياء الفقيرة في المدن، مع توقّع أن يضاف إليهم في السنوات الثلاثين المقبلة مليارا شخص".

 

المصدر: AFP