كركوكي: الديمقراطي سيخوض انتخابات مجالس المحافظات متحالفاً مع عدة أحزابٍ كوردية وتركمانية

"لدى الحزب الديمقراطي فرصة كبيرة للظفر بمقاعد أكثر، ويعتمد ذلك على موقف أهالي كركوك في التصويت له ولحلفائه، ومعاقبة خونة 16 اكتوبر"
كمال كركوكي
كمال كركوكي

أربيل (كوردستان 24)- قال رئيس المكتب التنظيمي للحزب الديمقراطي الكوردستاني في كركوك وكرميان، كمال كركوكي، إن الديمقراطي سيخوض انتخابات مجالس المحافظات العراقية في كركوك وأماكن أخرى "بكل قوته".

وقال كركوكي في حديثٍ لـ كوردستان 24، إن الحزب الديمقراطي الكوردستاني سجّل مشاركته في الانتخابات لدى المفوضية، وأجرى محادثات مع عددٍ من الأحزاب لعقد تحالف معها.

وأضاف: "الأطراف السياسية التي سيتحالف معها الديمقراطي الكوردستاني، هي قوى وطنية كوردية وتركمانية ولها نفوذ، ومواقفها مشابهة لمواقف الديمقراطي والكورد وهي ضد خيانة 16 اكتوبر".

ولفت كركوكي إلى أن حركة التغيير لم تعلن حتى الآن موقفها بشكلٍ رسمي من المشاركة في العملية الانتخابية.

وقال: "الديمقراطي الكوردستاني يحترم قرار حركة التغيير، ومع ذلك، إن قرر التحالف مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني، فإنه أمرٌ مرحب به بكل تأكيد".

وشدّد على أن الديمقراطي لن يتحالف أبداً مع أولئك الذين خانوا الكورد وكركوك في الـ 16 اكتوبر تشرين الأول.

وقال: "ممنوع التحالف مع خونة الـ 16 من اكتوبر".

مع ذلك، أكّد كركوكي أن هناك أناساً مخلصين داخل الاتحاد الوطني، لكن خونة الـ 16 اكتوبر هم المجموعة التي خانت الاتحاد الوطني ويعملون الآن في كركوك وسنجار ومخمور، وجلبوا أوضاع غير مستقرة في مناطق أخرى من كوردستان.

في غضون ذلك، يرى رئيس المكتب التنظيمي للديمقراطي الكوردستاني في كركوك وكرميان، أنه على جميع الكوردستانيين، بمن فيهم المخلصون في الاتحاد الوطني، عليهم جميعاً أن يفهموا خيانة 16 اكتوبر.

وقال: "عليهم أن يدركوا أن بسبب تلك الخيانة وصل الإقليم إلى وضعٍ صعب، وأُجبِر على حل برلمانه كذلك حُرِّم من حصته من الميزانية الاتحادية".

وبشأن حظوظ الديمقراطي في حصد مقاعد إضافية بمجلس محافظة كركوك،  أكّد كركوكي أن هناك 16 مقعداً، أحدهم مخصص للمسيحيين، وسيتنافس الكورد على نصف المقاعد أو أكثر.

وقال: "لدى الحزب الديمقراطي فرصة كبيرة للظفر بمقاعد أكثر في هذه الانتخابات، وطبعاً هذا يعتمد على موقف أهالي كركوك في التصويت للديمقراطي وحلفائه، ومعاقبة خونة 16 اكتوبر".

 وأضاف: "نحن على ثقة بالفور بمزيدٍ من الأصوات لتأمين المزيد من المقاعد".

وتابع: "بالإضافة إلى الاعتماد على أعضاء الحزب الديمقراطي وأنصاره والمواطنين بشكلٍ عام، لدينا تواصل مع أعضاءٍ موالين ومؤيّدين لأحزابٍ أخرى مثل المخلصين في الاتحاد الوطني، كذلك حركة التغيير وغيرها".

وأشار كركوكي إلى أن الحزب الديمقراطي الكوردستاني "وعد أهالي كركوك بالعودة إلى مدينتهم معززين مكرّمين".

وقال: "بحسب اتفاق تشكيل حكومة محمد شياع السوداني، تم التأكيد عل ضرورة تطبيع الأوضاع في محافظة كركوك".

وبشأن لقاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني ووفد الاتحاد الوطني، قال: "هناك اتصالات مستمرة بين الجانبين وسيجتمعان كلما سنحت الفرصة".

يذكر أن انتخابات مجالس المحافظات العراقية (باستثناء إقليم كوردستان) ستجرى في الـ 18 ديسمبر كانون الأول القادم، بمشاركة أكثر من 23 مليون ناخب.