ألمانيا تعتبر استهداف القرآن الكريم "عملاً مُهيناً"

وأضافت نائبة متحدث الحكومة الألمانية أن "تلك الاستفزازات تهدف إلى إحداث فرقة، نحن نعارضها، وندينها".
العلم الوطني لألمانيا
العلم الوطني لألمانيا

أربيل (كوردستان 24)- استنكرت ألمانيا الاستفزازات التي تستهدف القرآن الكريم، مؤكدة أن موقفها واضح حيال هذه التصرفات التي اعتبرتها "مهينة وغير لائقة".

جاء ذلك على لسان كريستين هوفمان نائبة متحدث الحكومة الألمانية، في مؤتمر صحفي عقدته بالعاصمة برلين، الأربعاء.

وتوجه مراسل الأناضول بسؤال عما إذا كان لقاء المستشار الألماني أولاف شولتس مع نظيره الدنماركي مته فريدريكسن غداً الخميس، سيتطرق إلى حرق المصحف والاستفزازات في كوبنهاغن أم لا.

كما سأل عن موقف شولتس الذي لم يدل بأي تصريح بشأن هذا الموضوع حتى الآن، فأجابت هوفمان: "لا أستطيع القول إن كان سيتم طرح الموضوع أم لا، ولكن موقف الحكومة الألمانية من حرق المصحف الشريف واضح، ونجده مُهيناً وغير لائق".

وأضافت نائبة متحدث الحكومة الألمانية أن "تلك الاستفزازات تهدف إلى إحداث فرقة، نحن نعارضها، وندينها".

وتكررت مؤخراً في السويد والدنمارك حوادث الإساءة للمصحف من قبل يمينيين متطرفين أمام سفارات دول إسلامية، ما أثار ردود فعل إسلامية غاضبة رسمياً وشعبياً، إضافة إلى استدعاءات رسمية لدبلوماسي الدولتين في أكثر من بلد عربي.​​​​​​​

وفي 26 يوليو تموز الماضي، تبنت الأمم المتحدة قراراً بتوافق الآراء، صاغه المغرب، يدين جميع أعمال العنف ضد الكتب المقدسة، باعتبارها انتهاكاً للقانون الدولي.​​​​​​​

 

المصدر: الأناضول