وفدٌ من حكومة كوردستان يتوجّه إلى بغداد لبحث مسألة رواتب الموظفين

أرشيفية
أرشيفية

أربيل (كوردستان 24)- من المقرّر أن يتوجّه يوم غدٍ الاثنين، وفدٌ من حكومة إقليم كوردستان برئاسة وزير المالية والاقتصاد آوات شيخ جناب إلى بغداد لبحث مسألة الرواتب والموازنة مع مسؤولي الحكومة الاتحادية.

يأتي ذلك، بينما تأخرت بغداد مرةً أخرى بإرسال مبلغ 700 مليار دينار لحكومة كوردستان كقرضٍ شهري، لتوزيع رواتب الموظفين، لحين دخول قانون الموازنة العامة حيّز التنفيذ.

وكان عضو اللجنة المالية في البرلمان العراقي، جمال كوجر، أوضح في لقاءٍ سابق لـ كوردستان 24، أن الحكومة الاتحادية تمنح القروض وتكاليف المشاريع والمؤسسات في مختلف المناطق بعد الانتهاء من توزيع رواتب موظفي العراق الذي يبدأ اعتباراً من الـ 16 ولغاية نهاية الشهر.

وأمس السبت، قال المتحدث باسم حكومة إقليم كوردستان بيشوا هوراماني، إن بغداد تأخرت مرة أخرى بإرسال مبلغ الـ 700 مليار دينار للإقليم، خلافاً لكل التصريحات والنقاشات التي جرت في الاجتماعات.

وأوضح هوراماني أن حكومة إقليم كوردستان "كانت تنوي البدء بتوزيع رواتب موظفيها بمجرد استلام المبلغ الذي كان مقرراً استلامه الاسبوع الماضي".

وجدّد المتحدث باسم حكومة كوردستان التأكيد على رغبة الإقليم باتّخاذ قرار نهائي وجذري بشأن هذه المسألة، وألا يتعرّض الموظفون للصعوبات، بحسب قوله.

وقبل ذلك، كان وزير المالية والاقتصاد في حكومة إقليم كوردستان آوات شيخ جناب، أكّد على وجود تفاهُمٍ مُشترك مع بغداد لمُعالجة قضية رواتب مُوظفي الإقليم، وإبعادها عن الخلافات السياسية.

وقال شيخ جناب خلال وجوده في بغداد على رأس وفدٍ من حكومة الإقليم في الـ 18 اكتوبر تشرين الأول الجاري، لمناقشة عدة ملفات مشتركة بين أربيل وبغداد، إن هناك "تفاهماً مشتركاً مع الجانب الاتحادي حول كيفية معالجة قضية الرواتب وفصلها عن النفقات الفعلية، وإبعادها عن الخلافات السياسية".

ولفت حينها إلى أن "المعلومات والبيانات التي قدمناها عن موظفي إقليم كوردستان ورواتبهم، إلى اللجنة المالية في مجلس النواب العراقي، ووزيرة المالية العراقي، كانت دقيقةً وموثوقة".

وأضاف: "خلال لقاء اللجنة المالية البرلمانية، بحثنا أسباب مشكلة الرواتب بكل صدقٍ وشفافية"، مشدداً على أن "المالية النيابية ووزيرة المالية الاتحادية، أبديا نيةً صادقة لمُعالجة المشاكل العالقة".