نصر الله: "طوفان الأقصى" أصبحت ممتدة في أكثر من ساحة وجبهة

حسن نصرالله
حسن نصرالله

أربيل (كوردستان 24)- في أول ظهورٍ له منذ بدء الحرب في غزّة، حذّر الأمين العام لـ"حزب الله اللبناني"حسن نصرالله، اسرائيل من ارتكاب ما أسماه بـ"الحماقة" بشن عملية عسكرية في لبنان أو تنفيذ ضربة استباقية.

مبيّناً أن الحزب لم يكن يعلم بعملية "طوفان الأقصى"، وبرّرها في سياق ما تعرّض له الشعب الفلسطيني من حصار وظلم واضطهاد. 

وأشار نصرالله أن "معركة "طوفان الأقصى" أصبحت ممتدة في أكثر من ساحة وأكثر من جبهة".

معتبراً أن "معركة فلسطين هي معركة كاملة الشرعية من الناحية الدينية والأخلاقية والإنسانية".

إلى ذلك، شدّد نصرالله على أن قرار "عملية "طوفان الأقصى" كان فلسطينياً مئة في المئة، وتنفيذها فلسطينياً مئة في المئة وليس لها علاقة بملف اقليمي أو دولي.

وقال: "القسام" أخفت تفاصيل العملية عن الفصائل المقاومة وذلك لم يزعجنا، ولن يكون له أي تأثير سلبي على أي قرار يتخذه فريق في محور المقاومة، وقد أثنينا على ذلك بسبب الحاجة إلى السرية".

أما ما يتعلّق بإيران، قال نصرالله إن "إيران تتبنّى وتدعم وتساند عمل حركات المقاومة، ولكنها لا تمارس أي وصاية عليها ولا على قراراتها".

وأضاف: "مهما فعلت إسرائيل لن تحد من آثار طوفان الأقصى على مستقبل الصراع، وقرأت أن الاسرائيليين باتوا يؤمنون أكثر مني أن اسرائيل أوهن من بيت العنكبوت".

وتابع: عملية "طوفان الأقصى" كشفت الوهن والضعف في إسرائيل، ولذلك، منذ اليوم الأول، احتاجت اسرائيل أن تأتي الأساطيل الأميركية دعمها، والسرعة الأميركية في احتضان اسرائيل كشفت ضعف اسرائيل".