سامان برزنجي: إقليم كوردستان مثال ناجح لمواجهة السرطان

سامان برزنجي
سامان برزنجي

أربيل(كوردستان 24)- أكد وزير الصحة في حكومة إقليم كوردستان، سامان برزنجي، اليوم الاثنين 6 تشرين الثاني 2023، تعرض 9 مليون و500 ألف شخصاً حول العالم، للإصابة بمرض السرطان سنوياً، وقال إن "إقليم كوردستان مثال ناجح لمواجهة السرطان".

وجاء ذلك خلال كلمة له، ألقاها على هامش مراسم وضع حجر الأساس لمركز علاج السرطان بالأشعة في دهوك، حيث أضاف: "هذا المركز هو الأول من نوعه في الإقليم".

وتابع، أن "السرطان مشكلة عالمية كبرى، لها العديد من الأبعاد الاقتصادية والإنسانية والاجتماعية الصعبة، على الرغم من أنها تتعلق بالصحة وعوامل متعددة، وتعتبر من أصعب الأنظمة في العالم، إلى جانب إجراءات الوقاية والتشخيص المبكر، والحد من العدوى وعلاج الأمراض ومعدلات الوفيات".

وقال: "إن وضع السرطان يتغير بشكل سريع، مع التطور السريع للتشخيص المبكر وتطور العمليات الجراحية والعلاجات الأخرى، ولكن حتى الآن، عوامل السلوك الحياتي، والمشاكل البيئية، والغذاء، وعدم ممارسة الرياضة، والدخان والتدخين، والتطورات المختلفة وضعت لعالم أمام هذا التحدي".

وضمن إطار تطوير القطاع الصحي في إقليم كوردستان، وتقديم المزيد من الخدمات للمواطنين، وضع رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، اليوم الاثنين 6 تشرين الثاني 2023، حجر الأساس، لمركز علاج السرطان بالأشعة في دهوك.

وتولي الكابينة التاسعة لحكومة إقليم كوردستان، اهتماماً كبيراً بالقطاع الصحي، وتقديم خدمات جيدة للمواطنين.

وعلى الرغم من أن الحكومة الاتحادية لم تقم بمسؤولياتها بشكل كاف، إلا أن الكابينة الحكومية التاسعة لحكومة إقليم كوردستان، قدمت خدمات جيدة لمواطني ولاجئي إقليم كوردستان من جهة القطاع الصحي.

ويوجد 86 مستشفى عاماً و31 مركزا صحيا متخصصا و1056 مركزا صحيا في إقليم كوردستان، ويتم تقديم جميع أنواع الخدمات لمواطني إقليم كوردستان واللاجئين والنازحين.

وبحسب بيانات وزارة الصحة، يتم إنفاق أكثر من 23 مليار دينار شهريا على القطاع الصحي، و يتم إنفاق سبعة مليارات دينار شهريا فقط على شراء الأدوية والمستلزمات الطبية، ويتم إنفاق 600 مليار دينار على مكافحة السرطان.

يأتي ذلك، مع ارتفاع درجة الاهتمام بالواقع الصحي في إقليم كوردستان منذ بدء التشكيلة التاسعة مهامها قبل 4 سنوات.

ورغم الوضع المالي الصعب والضغوطات والعقبات المالية التي فرضتها الحكومة الاتحادية على الإقليم، إلا أن حكومة كوردستان نجحت في إخراج الإقليم من أزمة فيروس كورونا بأقل الخسائر.

كذلك والعمل بشكلٍ مستمر لتوفير المستلزمات الطبية وتأمين الخدمات الصحية لكافة المواطنين.

وعلى مدى الأعوام الأربعة الماضية، لم تلتزم الحكومة الاتحادية بمسؤوليتها في توفير الأدوية والمعدات الطبية لمستشفيات إقليم كوردستان والتي استقبلت عشرات آلاف النازحين واللاجئين، بحسب ما يقول المسؤولون في الإقليم.