مجموعة السبع تؤيد "هدنات وممرات إنسانية" في غزة وتؤكد على دعمها لأوكرانيا

من اجتماعات وزراء خارجبة مجموعة السبع في طوكيو / AFP
من اجتماعات وزراء خارجبة مجموعة السبع في طوكيو / AFP

أربيل (كوردستان 24)- أكد وزراء خارجية دول مجموعة السبع الأربعاء دعمهم "هدنات وممرات إنسانية" في الحرب الدائرة بين إسرائيل وحركة حماس، من دون الدعوة إلى وقف إطلاق النار.

وأكدت المجموعة إثر اجتماع في طوكيو، أنّ دعمها لأوكرانيا في حربها مع روسيا "لن يتزعزع أبداً"، بينما دعت بكين إلى عدم دعم موسكو في الصراع.

وقال الوزراء في بيان مشترك "نشدد على الحاجة إلى تحرك عاجل لمواجهة الأزمة الإنسانية المتدهورة في غزة... ندعم هدنات إنسانية وممرات من أجل تسهيل المساعدة المطلوبة بشكل عاجل، ونقل المدنيين، وإطلاق الرهائن" الذين تحتجزهم حماس منذ هجومها في السابع من تشرين الأول أكتوبر.

وجاء في البيان أيضاً أنّ الوزراء يؤكدون "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها وعن شعبها بما يتوافق مع القانون الدولي في إطار سعيها لمنع تكرار" الهجمات التي شنّتها حماس على إسرائيل في السابع من تشرين الأول أكتوبر. 

وأضاف البيان "نحضّ إيران على الامتناع عن تقديم دعم لحركة حماس وعن اتخاذ المزيد من الإجراءات التي تزعزع استقرار الشرق الأوسط، بما في ذلك دعم حزب الله اللبناني وغيره من الجهات غير الحكومية"، داعياً طهران إلى "استخدام نفوذها لدى تلك المجموعات لتهدئة التوترات الإقليمية".

"المسؤولية الأمنية الشاملة"

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحماس، في أعقاب هجوم مباغت وغير مسبوق شنّته حماس على إسرائيل في السابع من تشرين الأول أكتوبر، أدى إلى مقتل 1400 شخص وسقطوا عموماً في اليوم الأول للهجوم، وتم احتجاز أكثر من 240 رهينة، بحسب السلطات الإسرائيلية.

ومنذ ذلك الحين، تنفذ إسرائيل قصفاً جوياً ومدفعياً على القطاع، وبدأت بشنّ عمليات برية في داخله، ما أدى إلى مقتل أكثر من 10300 شخص، وفق أحدث حصيلة لوزارة الصحة التابعة لحماس.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كشف خلال حديث لقناة أمريكية ليل الاثنين، أن بلاده تعتزم تولي "المسؤولية الأمنية الشاملة" في القطاع بعد انتهاء الحرب.

إلا أن الولايات المتحدة، أوثق حلفاء إسرائيل وأبرز داعميها عسكرياً، أعربت عن معارضتها "إعادة احتلال" القطاع، وكرر بلينكن الأربعاء هذا الموقف في طوكيو.

وقال للصحافيين الأربعاء قبيل مغادرته إلى كوريا الجنوبية إن العناصر الأساسية للسلام والأمن الدائمين "يجب أن تشمل عدم التهجير القسري للفلسطينيين من غزة، ليس الآن، وليس بعد الحرب، وعدم استخدام غزة كمنصة للإرهاب أو غيره من الهجمات العنيفة، وعدم إعادة احتلال غزة بعد انتهاء النزاع".

التزام راسخ بدعم أوكرانيا

وفي ما يتعلّق بأوكرانيا، قال وزراء خارجية مجموعة السبع "التزامنا الراسخ بدعم قتال أوكرانيا من أجل استقلالها، سيادتها، ووحدة أراضيها، لن يتزعزع أبداً".

وأضافوا "ندعو الصين إلى عدم مساعدة روسيا في حربها ضد أوكرانيا، والضغط على موسكو لوقف عدوانها العسكري، ودعم سلام عادل ودائم في أوكرانيا".

وتابع الوزراء "نرحّب بمشاركة الصين في عملية السلام التي تقودها أوكرانيا". وتضم مجموعة السبع الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وكندا.

وانضم وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إلى اجتماع مجموعة السبع عبر الفيديو.

ومع اقتراب الحرب في أوكرانيا من دخول عامها الثالث، يواصل الرئيس فولوديمير زيلينسكي تذكير حلفائه الغربيين بأهمية إمداده بالأسلحة والمعدّات العسكرية، في ظلّ صعوبة الهجوم المضاد الذي تقوده قواته لاسترجاع الأراضي التي تسيطر عليها موسكو، وخوفاً من تراجع اهتمام الدول الغربية بالنزاع.

وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك في وقت سابق "من الواضح خصوصاً في الوقت الراهن، أن بعض الأطراف في العالم يتابعون عن قرب كيف سنواصل دعم أوكرانيا... سنقوم بذلك مع كل ما نقوم به حالياً".

بدورها قالت وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا إن "من المهم أن نتذكر أن لا يصرفنا الوضع في الشرق الأوسط عما يحدث في أوكرانيا".

كوريا الشمالية

على صعيد آخر، أعلنت اليابان أنّ مجموعة الدول السبع "تدين بشدّة" شحنات الأسلحة الكورية الشمالية إلى روسيا والتجارب الصاروخية التي أجرتها مؤخراً بيونغ يانغ.

وقالت وزارة الخارجية اليابانية في بيان إنّ "وزراء خارجية دول مجموعة السبع يدينون بشدّة إطلاق كوريا الشمالية بصورة متكرّرة صواريخ بالستية وكذلك أيضاً عمليات نقل الأسلحة من كوريا الشمالية إلى روسيا، الأمر الذي ينتهك بشكل مباشر قرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة".

كما بحث اجتماع مجموعة السبع سبل التعامل مع الصين. وأكد وزراء الخارجية "مرة أخرى أنهم يدركون أهمية التعامل بصراحة مع الصين والتعبير عن مخاوفنا بشكل مباشر، مقرّين بأهمية العمل سويّاً مع الصين في التحديات الدولية إضافة الى المجالات ذات الاهتمام المشترك"، وفق البيان.

 

المصدر: AFP