أوميد خوشناو: لدينا خطةٌ استراتيجية لمواجهة الجفاف

محافظ أربيل أوميد خوشناو
محافظ أربيل أوميد خوشناو

أربيل (كوردستان 24)- أكد محافظ أربيل أوميد خوشناو، اليوم الاثنين، أن لديهم خطةً استراتيجية لمواجهة الجفاف، مبيناً أنهم طالبوا من السوداني أكثر من 14 مليار دينار لمواجهة آثار التغيُّر المُناخي.

وقال أوميد خوشناو في مُقابلةٍ مع كوردستان24، إن "اجتماع اليوم للجنة العليا للمياه، الذي يُعد إقليم كوردستان عضواً فيها، كان الاجتماع الرابع في عهد تشكيلة السوداني".

وأضاف: "نحن في محافظة أربيل، وفي إطار برنامجنا لمواجهة آثار التغيُّر المُناخي، قدمنا خلال الاجتماع مُلخصاً من مشاريعنا وخُططنا المتعلقة بمواجهة آثار التغيُّر المُناخي إلى رئيس الوزراء العراقي، والتي تتضمن عدداً من المشاريع لمكافحة انحسار وشُحّ المياه، وتبلغ تكلفتها نحو 14 مليار دينار".

وأشار إلى أن "مبلغ الـ 14 مليار دينار، سيُخصص لحفر عددٍ من الآبار الجديدة، فضلاً عن بناء عددٍ من البرك، وصيانة مشاريع المياه في أربيل".

ولفت خوشناو إلى أنه "في اجتماع اليوم تقرر إنشاءُ صندوقٍ هدفه حماية الثروة المائية في البلاد، إضافةً إلى تعزيز وتطوير الوضع المائي في العراق وإقليم كوردستان".

وأعلنت محافظة أربيل، اليوم الاثنين، أن رئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني، ترأس الاجتماع الرابع للجنة العليا للمياه في بغداد، بمشاركة وفدٍ من حكومة إقليم كوردستان.

وقالت المحافظة في بيان إن "رئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني، ترأس اليوم الاثنين 13 تشرين الثاني نوفمبر 2023، الاجتماع الرابع للجنة العليا للمياه، بمشاركة وفد حكومة إقليم كوردستان الذي تكون من محافظ أربيل أوميد خوشناو، ووكيل وزارة الرزاعة في حكومة الإقليم كريم سليمان، والمدير العام في وزارة زراعة الإقليم الدكتور كاروان هَورامي".

وأضاف البيان: "وتمت مناقشة المشاريع التي قدمها محافظ أربيل ضمن خطط المحافظة وحكومة إقليم كوردستان، خلال زيارة رئيس الوزراء الاتحادي إلى أربيل في شهر آذار الماضي، والمتعلقة بمواجهة التغيُّر المناخي، والفيضانات، وحماية الثروة المائية".

وأكد أنه "بعد استعراض المشاريع من قبل محافظ أربيل والوفد المرافق له، وأخذ آراء أعضاء اللجنة التي تألفت من وزراء معنيين من الحكومتين الاتحادية والإقليم، تمت الموافقة على المشاريع المقدمة بالإجماع، ورفعها إلى مجلس الوزراء الاتحادي لاتخاذ باقي الإجراءات".

ولفت إلى أنه "من المؤمل أن تقوم الحكومة الاتحادية بتوفير الموازنة اللازمة لتنفيذ المشاريع المقدمة خلال وقتٍ قريب، والتي تبلغ (14 مليار دينار)".