بايدن يبحث مع نظيره المكسيكي في قضايا عدة أبرزها الهجرة

أربيل (كوردستان24)- يبحث الرئيس الأميركي جو بايدن مع نظيره المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الجمعة في سان فرانسيسكو في سلسلة ملفات صعبة بدءا بالهجرة وتهريب الفنتانيل.

ويُعقد اللقاء الساعة 18,00 ت غ على هامش قمة اقتصادية في كاليفورنيا (غرب) تجمع دولا عدة مطلة على المحيط الهادئ.

كما يُعقد غداة اجتماع بين الرئيسين المكسيكي لوبيز أوبرادور والصيني شي جينبينغ، وهو ما يؤشر إلى المنافسة الشديدة في المنطقة بين الولايات المتحدة والصين.

والعلاقة بين الرئيس الأميركي وأملو، اللقب الذي يُطلق على الزعيم المكسيكي، ليست بالسهلة دائما، خصوصا بسبب أزمة الهجرة العابرة للحدود.

ووصف الرئيس المكسيكي مؤخرا استئناف العمل لبناء جدار حدودي بين الولايات المتحدة والمكسيكي بأنه "خطوة إلى الوراء".

وأكد بايدن الذي يحتاج إلى تعاون المكسيك في مواجهة الأعداد الكبيرة من المهاجرين الوافدين إلى حدود بلاده، أنه مُلزم قانونا تنفيذ هذا المشروع الذي بدأه سلفه الجمهوري دونالد ترامب.

ويسعى الرئيس الأميركي إلى الفوز بولاية ثانية، لكنه يواجه هجمات متكررة من خصومه السياسيين على خلفية سياسته الخاصة بالهجرة، وكذلك استياء متزايدا من بعض المسؤولين الديموقراطيين.

ومعظم المهاجرين الذين يسعون إلى دخول الولايات المتحدة يأتون من الإكوادور وكولومبيا وهايتي وكوبا وفنزويلا وغواتيمالا وهندوراس.

وقال بريان نيكولز، كبير مستشاري البيت الأبيض لشؤون أميركا اللاتينية، إن الزعيمين سيتطرقان أيضا إلى "تعاونهما لمكافحة آفة الاتجار بالفنتانيل"، المادة القوية المسؤولة عن عشرات الوفيات سنويا في الولايات المتحدة بسبب استخدام جرعات زائدة منها.