موسكو ودمشق تواصلان القصف العنيف على حلب بعد هدوء نسبي

ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان المقاتلات الروسية استانفت القصف العنيف على احياء خاضعة للمعارضة بشرق حلب بعد أيام من الهدوء النسبي.

K24 – اربيل

ذكر المرصد السوري لحقوق الانسان ان المقاتلات الروسية استانفت القصف العنيف على احياء خاضعة للمعارضة بشرق حلب بعد أيام من الهدوء النسبي.

وقال المرصد ان نحو 25 شخصا قتلوا في القصف الذي استهدف حي بستان القصر والفردوس وأحياء أخرى اضافة الى عشرات الجرحى فيما أكد سكان وعمال انقاذ ان الضربات الجوية أصابت مركزا طبيا وملعبا للأطفال.

وقللت دمشق وموسكو غاراتها الجوية على مدينة حلب الاسبوع الفائت فيما قال الجيش السوري انها فرصة للمدنيين للمغادرة مشيرة الى امكانية مغادرة المسلحين مع عائلاتهم فيما لو القوا السلاح.

وتتقاسم الحكومة والمعارضة السيطرة على أحياء حلب فيما يسعى الرئيس السوري الى السيطرة على كامل المدينة والتي تعد اكبر مدينة سورية وتشهد معارك ضارية منذ أشهر حيث يتعرض مئات الالاف من سكان احيائها الشرقية الى حصار خانق بحسب تقارير اعلامية.

في الوقت نفسه عززت روسيا حليفة الأسد قواتها في سوريا بعد انهيار وقف لإطلاق النار الشهر الماضي.

ت: س أ