اليمن يعبر عن تضامنه مع إقليم كردستان ويندد بالقصف الإيراني

أربيل (كوردستان24)- عبرت دولة اليمن بحكومتها ونشطائها عن موقفها المتضامن مع إقليم كوردستان إزاء ما تعرض له من هجوم إيراني صاروخي أدى لوقوع ضحايا في صفوف المدنيين.

في مختلف الأصعدة، لم تتوقف معاناة اليمنيين من حالة عدم الاستقرار الناجمة عن التدخل الإيراني السياسي والعسكري المستمر للعام العاشر على التوالي، ومع تمدد النشاط الإيراني في المنطقة، فإن الشارع اليمني يستشعر مدى الخطورة الأمنية على دول الجوار، لمروره بتجربة لم تنته بعد. مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان، كانت هي آخر الأهداف لهجوم صاروخي إيراني، وهو ما أدانه اليمن في مواقفه الرسمية.

وقال علي الصراري وهو محامي يمني لكوردستان24 "إيران تخلق معارك وهمية. إذا كانت تظعي الدفاع عن غزة، فكان الأولى بها أن تقوم بقصف الكيان الصهيوني في تل أبيب، لكنها لا تجرؤ على ذلك، وهي تقدم خدمة للكيان، بخلق معارك جانبية ووهمية وعبثية".

استهداف إيران للمدنيين في أربيل، وقصفُها مبان آهلة بالسكان، وسقوطُ شهداء وجرحى من النساء والأطفال، تحت مزاعم تنفيذ عمليات على مصالح إسرائيلية، هو بنظر مراقبين، ليس إلا مجرد غطاء لتوسيع دائرة الفوضى، وتشتيت مساعي الاستقرار السياسي، وهدم خطط التنمية الاقتصادية التي يشهدها الإقليم، واستمرارا في مشاريع هدم سيادة الدول والحكومات، لتحقيق مساحة أكبر من النفوذ، استغلالا لما أفرزته الحرب بين إسرائيل وغزة من تطورات.

وقال المحلل السياسي اليمني عبدالواسع الفاتكي لكوردستان24 "على المستوى الإقليمي والدولي أرادت إيران استعراض قدراتها العسكرية، في رسائل لمن تعتبرهم خصومها بأنها قادرة على استهدافهم بأي مكان كانوا، والرسالة الثانية، داخلية، وهي للفصائل الكردية المعارضة للنظام الإيراني".

باستمرار، يتكرر الموقف اليمني، الرافض للسياسات الإيرانية، وتوجهاتها العدوانية على أمن واستقرار الشعوب، مع كل تطور جديد تكون إيران طرفا فيه. يرى اليمنيون أن على العالم إيقاف طهران عن تحويل البلدان إلى ساحات صراع لتصفية خصوماتها.

رغم حالة الحرب التي يعيشها اليمن منذ أكثر من تسع سنوات، إلا أنه ما يزال جزءا مهما من السياسة الإقليمية والدولية في المنطقة. يبدو اليمنيون اليوم أكثر ثقة في إبداء آرائهم ومواقفهم، خاصة بتلك المتعلقة بالهجمات الإيرانية، فهم يقولون إن هذه الهجمات، تؤكد للعالم الدولي مدى خطورة التهاون في التعامل مع تدخلات طهران في ملف اليمن، وغيرها من الدول.

 

تقرير: أيمن قائد – مراسل كوردستان24 في اليمن