فريق المعارض نافالني يعلن تسلّم والدته جثته

أربيل(كوردستان24)- تسلّمت والدة المعارض الروسي المتوفى أليكسي نافالني جثة ابنها بعد أكثر من أسبوع على موته في سجن في المنطقة القطبية، وفق ما أعلنت السبت متحدّثة باسم فريقه.

وتوفي نافالني، أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في 16 شباط/فبراير في مجمّع سجني روسي في شمال سيبيريا حيث كان يقضي عقوبة بالحبس 19 عاما لإدانته بتهم اعتُبرت على نطاق واسع بمثابة انتقام سياسي منه بسبب مواقفه المعارضة.

وقالت كيرا إيارميش عبر منصة "إكس"، "تمّ تسليم جثّة أليكسي إلى والدته"، مضيفة أنّها لا تعرف حتى الآن ما إذا كانت "السلطات ستمنع تنظيم (الجنازة) كما ترغب العائلة وكما يستحقّ أليكسي".

وكانت السلطات الروسية قد رفضت طوال الأسبوع الماضي تسليم ليودميلا نافالنيا جثة ابنها، بعدما توجّهت إلى بلدة سالخارد في منطقة يامالو-نينيتس، الأقرب جغرافيا إلى السجن الذي توفي فيه.

والجمعة أعلن فريق نافالني أنه تقدّم بدعوى قضائية لتسلم الجثة، وقال إن محققين محليين هددوا بدفنه في حرم السجن إذا لم توافق والدته على جنازة ذات طابع "سري".

وقالت إيارميش إن مصير الجنازة لم يتّضح بعد.

وأضافت "لا تزال ليودميلا إيفانوفا في سالخارد. الجنازة لا تزال معلّقة. لا نعرف ما إذا ستتدخّل السلطات في إقامتها بالشكل الذي تريده العائلة والذي يستحقه أليكسي".

وكان فريق نافالني قد قال في وقت سابق إن الكرملين يسعى لمنع إقامة جنازة شعبية يمكن أن تتحول إلى تحرّك داعم لحركة المعارض ومناوىء لبوتين.

ولم يدل الرئيس الروسي الذي لم يلفظ يوما اسم نافالني علنا، بأي تعليق على وفاة أبرز معارضيه.

وندّد المتحدث باسمه ديمتري بيسكوف بتصريحات أدلت بها أرملة نافالني وقادة غربيون محملين بوتين مسؤولية وفاة المعارض في السجن، واصفا المواقف بأنها "فظة".

- نزعة "شيطانية" -

تحدّثت السلطات الروسية عن "وفاة طبيعية" لنافالني بعدما فقد الوعي إثر تمشيه في السجن المعروف باسم "الذئب القطبي".

لكن فريقه قال إن المحققين كانوا يرفضون تسليم جثته حتى أنهم منعوا والدته من رؤية الجثمان، ما استدعى إطلاق اتّهامات للسلطات بأنها "قاتلة" وتسعى لـ"تغطية فعلتها".

ووقّع عشرات آلاف الروس عريضة طالبوا فيها بتسليم جثة نافالني وهو ما دعا إليه أيضا عدد من الشخصيات الثقافية الروسية في تسجيلات فيديو نشروها.

وكانت أرملة نافالني يوليا نافالنيا قد ندّدت في وقت سابق السبت بنزعة "شيطانية" لبوتين على خلفية رفضه تسليم جثة المعارض.

وقالت "لقد عذّبتَه في حياته، وتعذّبه الآن في مماته"، وقد تعهّدت مواصلة مسيرة زوجها في فيديو نشر السبت.

وشدّدت على أن "ما يفعله بوتين حاليا هو كراهية. كلا، ليست كراهية إنها نزعة شيطانية ما".

وفاة نافالني بعدما قضى ثلاث سنوات في السجن أثارت غضبا في صفوف المعارضة الروسية وقادة غربيين.

والسبت وجّه رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو ما بدا أنه اتهام للرئيس الروسي باغتيال خصمه السياسي أليكسي نافالني.

وقال ترودو في مؤتمر صحافي في كييف وبجانبه الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وعدد من الداعمين الغربيين لكييف في الذكرة السنوية الثانية لبدء الغزو الروسي، إن "بوتين يدّعي أنه قوي، لكن القادة الأقوياء حقا لا يغتالون خصومهم"، في إشارة إلى موت نافالاني في السجن الأسبوع الماضي.

واعتقلت الشرطة الروسية السبت مئات الأشخاص الذين زاروا أضرحة لنافالني تم استحداثها الأسبوع الماضي.

وكان نافالني قد ذاع صيته بفعل حملاته لمكافحة الفساد، وكشفه في تسجيلات فيديو نشرها على منصة يوتيوب عن ثروات لبوتين وحاشيته قال إنها جُمعت بطرق ملتوية، حصدت ملايين المشاهدات.

أوقف نافالني في كانون الثاني/يناير 2021 لدى عودته إلى روسيا بعد تلقيه العلاج في ألمانيا على أثر تعرّضه للتسميم.

وواصل من سجنه حملة مكافحة الفساد في روسيا، في حين شن بوتين هجومه على أوكرانيا وحلّ منظّمته وسجن بعضا من حلفائه وأجبر البعض الآخر على مغادرة البلاد.

AFP