آلا طالباني: القرارات الأخيرة للمحكمة الاتحادية لا تصب في مصلحة إقليم كوردستان

العضو السابق في مجلس النواب العراقي آلا طالباني
العضو السابق في مجلس النواب العراقي آلا طالباني

أربيل (كوردستان 24)- أكدت العضو السابق في مجلس النواب العراقي آلا طالباني، اليوم الخميس، أن القرارات الأخيرة الصادرة من المحكمة الاتحادية لا تصب في مصلحة إقليم كوردستان، مبينةً أن الكورد منقسمون بشكل كبير في بغداد.

وقالت آلا طالباني في مقابلة مع كوردستان24، إن الذهاب إلى بغداد ليس مجرد وظيفة، بل هو دور وتأثير لتحقيق الأهداف.

وأشارت إلى أنه في الماضي كان الكورد في بغداد متحدين، لكن الآن عندهم تعدد في الآراء، مما يعني أن الاتصال في بغداد لم يعد محصوراً بين الحكومات، بل أصبح التواصل بين الأحزاب، وهذا الأمر أثر سلباً على صنع القرارات بشكل عام.

وأوضحت أن "الكورد منقسمون بشكل كبير في بغداد، وأشارت إلى أن رئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني، أخبرها بأن الخلافات بين الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني أصبحت مشكلة بالنسبة له، وبدوري قلت له: يجب عليكم في الحكومة الاتحادية التعامل مع حكومة إقليم كوردستان".

وشددت على "أهمية التعامل بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية" لمعالجة القضايا الخلافية، مشددةً على أن التفاعل بين الحكومتين يتم في "سياقٍ قانوني".

وفيما يتعلق بقرارات المحكمة الاتحادية، بيّنت طالباني أن القرارات الأخيرة الصادرة من المحكمة الاتحادية وإلغاء مقاعد المكونات، لا تصب في مصلحة إقليم كوردستان.