"حسابي" يتفوّق على مشروع "التوطين" من ناحية المزايا

أربيل (كوردستان 24)- يعدُّ مشروع "حسابي" واحداً من المبادرات بعيدة المدى للتشكيلة الحكومية التاسعة والتي أطلقها رئيس الوزراء مسرور بارزاني في الـ 28 فبراير شباط 2023.

ويتمثّل مشروع حسابي في التحول الإلكتروني للخدمات العامة وتحقيق مزيد من الرخاء للمواطنين وتيسير الأعمال التجارية.

وفي الـ 21 فبراير شباط 2024، ألزمت المحكمة الاتحادية العليا،  رئيس الوزراء العراقي بتوطين رواتب موظفي حكومة إقليم كوردستان لدى المصارف العراقية.

ويختلف مشروع حسابي عن مشروع "التوطين" بعدة مزايا، وفق ما نشرته دائرة الإعلام والمعلومات في حكومة إقليم كوردستان:

حرية الاختيار

يتيح مشروع "حسابي" للموظف حرية اختيار البنك الذي يرغب بفتح حسابه فيه، أما في مشروع "التوطين" يتم تحديد بنك معين للموظف بموجب اتفاقية بين الوزارة ووحدة المحاسبة والبنك.

البنوك المشاركة

تشارك في مشروع "حسابي" 6 بنوك خاصة، بينما تشارك في مشروع "التوطين" 5 بنوك عامّة تعود للدولة و38 مصرفاً خاصاً.

سحب المال

يقدم مشروع "حسابي" خدمة سحب الاموال للموظفين بالمجّان، في حال قيام الموظف بسحب مستحقاته المالية من جهاز الصراف الآلي للبنك المختار، فيما تقدم هذه الخدمة في مشروع "التوطين" بمقابل مادّي يصل الى 6000 دينار لكل مليون دينار عراقي في حال السحب من وكلاء المنافذ، و4000 دينار لكل مليون دينار في حال اجراء عملية السحب من اجهزة الصراف الآلي.

فتح الحساب في مشروع "حسابي" يكون مجانيا، أما في مشروع "التوطين" فيكون مقابل مبلغ 25 ألف دينار عراقي أو أكثر، بحسب البنك الذي يتم اختياره.

رسوم الخدمة

في مشروع "حسابي" تبلغ رسوم الخدمات مثل إشعارات الرسائل النصية القصيرة وتطبيقات الهاتف المحمول المصرفية 2500 دينار عراقي فقط، بينما في مشروع "التوطين" تتراوح أسعار هذه الخدمات من 2000 إلى 10000 دينار.

نوع البطاقة

وفيما يخص نوع البطاقة، يعمل مشروع "حسابي" بنظام بطاقة (ديبيت كارد) والذي يمكن استخدامه خارج البلاد، أما البطاقات المعتمدة في مشروع "التوطين"، فعادة ما تكون بما تسمّى "بطاقة الراتب" ولا ترتبط بأي حساب مصرفي آخر.


ووفقاً لإحصائيات مشروع حسابي المصرفي، بلغ إجمالي عدد الموظفين المسجلين في المشروع في مختلف مؤسسات حكومة إقليم كوردستان، 301 ألف حساب، إضافة إلى تسليم 200 ألف بطاقة مصرفية من هذا العدد.

وتشير الإحصائيات إلى أنه حتى الآن تم نصب حوالي 231 جهاز صراف آلي (ATM) في مختلف مناطق إقليم كوردستان، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى حوالي 1000 صراف آلي بحلول نهاية عام 2024.

وفي الرابع من نيسان 2024، أعلنت حكومة إقليم كوردستان، عن عزمها نصب نحو 1000 جهاز صراف آلي (ATM) في جميع محافظات وأقضية الإقليم بحلول نهاية العام الجاري، بهدف تسهيل عملية استلام الموظفين لرواتبهم.