سياحة رواندز: السياح لا يلتزمون بإرشادات السلامة

أربيل (كوردستان24)- أكد مدير السياحة في رواندز، أن ارتفاع درجات الحرارة، ورغبة السياح في التمتع ببرودة المياه، على ضفاف النهر، تتسبب في حوادث الغرق، رغم التحذيرات من السباحة، والاقتراب من الأماكن الخطرة غير مسموح بالسباحة فيها.

وقال باريز يوسف، مدير السياحة في رواندز، لكوردستان24 إن "الأمطار الغزيرة هذا العام رفعت منسوب مياه الأنهار، مضيفاً أنه مع ارتفاع درجات الحرارة، يزور العديد من السياح ضفاف الأنهار، حيث يتعرض البعض للغرق".

 وقال مدير سياحة سوران إن "سبب هذه الحوادث يعود إلى السياح أنفسهم لأنهم لا يلتزمون بإرشادات السياحة والدفاع المدني، كاشفاً أن المناطق التي يغرق فيها الناس معلقة فيها لافتات توعية تابعة للدفاع المدني بعدم بالاقتراب والسباحة."

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في سوران، ريوند مغديد، لـ"كوردستان24" إنه إذا "وزعنا موظفي مديريتنا على الأنهار، فلن نتمكن من السيطرة على الأنهار بأكملها، لذلك علينا وضع لافتات تحذير".

وقال المتحدث باسم الدفاع المدني في سوران إنه "خلال الأعياد نقوم بزيادة الفرق وتوزيعها على مناطقها الخطرة"، مشيرا إلى أن "العديد من الفرق تواجه المشاكل، لأنه على الرغم من عدم التزام السياح، إلا أن أفراد الدفاع المدني يواجهون أحيانا عدم استجابة من السياح للتعليمات أيضاً، ويقول السياح إنها حياتهم ولا علاقة لفرق الدفاع المدني بها".

وأعلن الدفاع المدني في إدارة زاخو المستقلة، غرق طفل بعمر عام واحد، وفتاة في الـ 18 في نهر دجلة، حيث عُثر على جثة الفتاة ولا يزال البحث عن جثة الطفل مستمراً.

مديرية الدفاع المدني، أكدت غرق طفل وفتاة صباح اليوم السبت 18 أيار 2024، في قرية " گورگیران" في نهر دجلة، وبحسب البيان، فإن اسم الفتاة "جوان حسين شريف" وتبلغ من العمر 18 عاماً، والصبي إلياس جوزيف وعمره سنة واحدة.

وفقاً للمعلومات التي حصلت عليها كوردستان24، الغريقان أبناء عم، حيث سقط الطفل في النهر في البداية، أما الفتاة فقد غرقت خلال محاولتها إنقاذ الطفل.