محلل سياسي: إيران قادرة على تجاوز الأزمة وانتخاب رئيس جديد في غضون 50 يوماً

المحلل السياسي فرحان جوهر
المحلل السياسي فرحان جوهر

أربيل (كوردستان 24)- أكد المحلل السياسي فرحان جوهر، اليوم الاثنين، أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية قادرة على تجاوز أزمة وفاة رئيس الجمهورية ومرافقيه، وأنها تستطيع انتخاب رئيس جديد خلال 50 يوماً.

وقال فرحان جوهر في مقابلة مع كوردستان24، إن وفاة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان لن تؤثر على دولة إيران، لأن هناك منصباً أعلى من الرئاسة في البلاد وهو منصب المرشد الأعلى الذي يشغله آية الله علي خامنئي، مضيفاً أن خامنئي لن يسمح بسقوط الحكومة، وإيران قادرة على تجاوز الأزمة الحالية.

وأوضح المحلل السياسي أن إيران قادرة على سد الثغرات، ويمكنها انتخاب رئيس جديد في غضون 50 يوماً وفقاً للدستور.

وأشار إلى أن وفاة وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان لن تؤثر على سياسة إيران الخارجية، لأن المؤسسات هي التي تدير الأمور، وسياسة إيران مستقرة وستظل كما هي.

ولفت إلى أنه رغم أن الأفراد يؤثرون على السياسات الإيرانية، فإن الخطوط العامة للسياسة الإيرانية محددة، لذلك فإن وفاة رئيسي وفريقه لن تؤثر ولن تُحدث أي تغيير.

وشدد على أن الرئيس الإيراني الراحل كان يسعى إلى تحسين العلاقات الثنائية بين إقليم كوردستان وإيران، ومن المتوقع أن يتبع الرئيس الجديد نفس السياسة تجاه الإقليم.

والاثنين، أعلن التلفزيون الإيراني الرسمي وفاة الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية أمير عبد اللهيان والوفد المرافق لهما بحادث تحطم مروحية، الأحد، في محافظة أذربيجان الشرقية (شمال غرب)، خلال طريق عودتهما من مراسم افتتاح سد على الحدود بين إيران وأذربيجان، بمشاركة الرئيس الأذربيجاني علييف.

وتمكنت طائرة مسيرة تركية من طراز "أقينجي" من كشف موقع تحطم المروحية، والتي شاركت بأعمال البحث بناء على طلب إيراني من السلطات التركية.

واستطاعت فرق الإنقاذ من الوصول إلى حطام المروحية بعد جهود استمرت 15 ساعة.

ويعد وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان، ومحافظ محافظة تبريز مالك رحمتي، وإمام صلاة الجمعة في تبريز محمد علي هاشم، أبرز الشخصيات التي توفيت في الحادث بجانب الرئيس.

كما توفي في الحادث، اثنان من كبار الضباط العسكريين في الحرس الثوري، وطاقم المروحية المكون من ثلاثة أفراد.