ديندار زيباري: حكومة إقليم كوردستان أولت اهتماماً كبيراً بملف المفقودين

منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كوردستان د. ديندار زيباري
منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كوردستان د. ديندار زيباري

أربيل (كوردستان 24)- أوضح منسق التوصيات الدولية في حكومة إقليم كوردستان د. ديندار زيباري خلال ورشة عمل حول المفقودين أن شعب كوردستان عانى بشكل كبير من عمليات التغييب، حيث كان الضحية الأكبر لهذه العمليات بدءاً من حملات الأنفال وحلبجة وصولاً إلى هجمات إرهابيي داعش.

واليوم الأربعاء 22 أيار 2024، شارك د.ديندار زيباري، منسق التوصيات الدولية، في ورشة عمل حول قضية المفقودين نظمتها اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (ICMP).

وبحسب بيان صادر عن مكتب التوصيات الدولية، فقد حضر الورشة وكيل وزارة الخارجية الاتحادية لشؤون التخطيط السياسي هشام العلوي، ومستشار رئيس الوزراء الاتحادي لشؤون حقوق الإنسان زيدان خلف.

وقال زيباري إن حكومة إقليم كردستان قد أولت اهتماماً كبيراً بقضية المفقودين من خلال إصدار القوانين، ومساعدة الضحايا وأسرهم، وتشكيل لجنة عليا لتصنيف جرائم داعش كجرائم إبادة جماعية، وإنقاذ المختطفين، وتوثيق جرائم داعش.

وفيما يتعلق بتحرير الإيزيديين المختطفين من قبل إرهابيي داعش، أشار زيباري إلى أن تنظيم داعش قد اختطف سابقاً آلاف المواطنين الإيزيديين، حيث بلغ عددهم 6417 شخصاً، معظمهم من النساء والأطفال.

وأوضح أنه بجهود حكومة إقليم كوردستان حتى شهر شباط 2024، تم تحرير 3576 شخصاً، من بينهم 1208 نساء، و339 رجلاً، و1070 فتاة، و959 شاباً، وما زال 2693 شخصاً في عداد المفقودين.

وختم حديثه قائلاً: إن "حكومة إقليم كوردستان قدمت المساعدة للضحايا والناجين، بما في ذلك افتتاح 50 مركزاً للتوعية وتقديم الخدمات الصحية والنفسية في المخيمات، مع تأسيس مركز دراسات الإبادة الجماعية في محافظة دهوك، وإنشاء مركز في أربيل لتأهيل النساء الناجيات من قبل مديرية شؤون الإيزيديين في وزارة الأوقاف والمنظمة الأمريكية  (CRI ) والتي استفاد منها مئات الناجين، وتقديم العلاج النفسي والاجتماعي والقانوني لأكثر من (1278) شخص في مركز الإرشاد في دهوك من خلال وحدة العلاج النفسي والاجتماعي بواسطة كوادر مدربة وإرسال أكثر من (1000) امرأة من الناجيات من داعش إلى ألمانيا للعلاج النفسي.