عقب افتتاح قنصليتها في كوردستان.. الدوحة تنوي تنفيذ ثلاثة مشاريع ضخمة في الإقليم

أربيل (كوردستان 24)- قال المتحدث باسم هيئة الاستثمار في حكومة إقليم كوردستان، بَرگەشت ئاکرەیی، إن افتتاح قنصلية قطر بأربيل سيمنح المواطنين الكثير من التسهيلات.

وأشار إلى أن هناك تنسيقٌ جيد بين مؤسسات حكومة إقليم كوردستان بشكلٍ عام، وهيثة الاستثمار بشكلٍ خاص، وبين قنصلية دولة قطر.

وخلال تصريحٍ لـ كوردستان 24، قال ئاکرەیي "إن القطريين يتطلّعون للاستثمار في إقليم كوردستان، لذلك يموّل المستثمرون في دولة قطر العديد من المشاريع داخل الإقليم".

وأضاف: تعتزم هيئة الاستثمار تقديم كافة التسهيلات للمستثمرين القطريين، وأي شخص يرغب في الاستثمار في إقليم كوردستان، فإنه يُعفى 10 سنوات من الإعفاء الضريبي والجمركي، خاصة إذا كان الاستثمار في مجال الزراعة والنفط والغاز.

ويتطلع القطريون إلى إنشاء منطقة كبيرة لإيواء الطيور النادرة والمهاجرة بالقرب من ناحية كوير التابعة لقضاء مخمور، والتي ستكون عبارة عن غابة كبيرة. بدورها أبلغت هيئة الاستثمار في كوردستان الجانب القطري "بأنها حددت مكاناً خاصاً لتلك الطيور".

ولفت بَرگەشت إلى أن التحضيرات جارية لعقد منتدى اقتصادي مشترك بين الجانبين في أربيل خلال المستقبل القريب، مؤكداً أن المنتدى سيكون الأول من نوعه في المنطقة، ومن المقرر أن تشارك فيه الحكومة القطرية على مستوى رفيع، إلى جانب أكثر من 100 مستثمر.

وأوضح المتحدث باسم هيئة الاستثمار أن المستثمرين القطريين ينوون بناء مشروع سكني في أربيل يعتمد على الذكاء الاصطناعي، والذي سيضم عدة أبراج كبيرة، مشدداً على أنه سيكون أضخم مشروع قطري في كوردستان عبر استخدام الذكاء الاصطناعي.

وأكد أننا أبدينا استعدادنا لتقديم كل الدعم اللازم والتسهيلات المرتبطة بهذا الجانب، وذلك استناداً إلى قوانين الاستثمار المعمول بها في إقليم كوردستان.

وشدد بَرگەشت على أن قطر دولة نشيطة على صعيد تنفيذ المشاريع الاستثمارية في كافة أنحاء العالم، خصوصاً أن لديها مشاريع ضخمة في البلدان المتقدمة.

يأتي ذلك، تزامناً مع وصول وفدٍ قطري إلى أربيل، الجمعة، برئاسة الأمين العام في وزارة الخارجية القطرية، أحمد حسن الحمادي، بهدف تعزيز العلاقات مع إقليم كوردستان، وافتتاح قنصلية بلاده.

وكانت وزارة الخارجية القطرية قد أعلنت في الـ 31 من أكتوبر تشرين الأول 2023، أن حسين بن علي الفضالة قدّم أوراق اعتماده رسمياً لمباشرة مهامه قنصلاً لدولة قطر في أربيل عاصمة إقليم كوردستان.

ولدى العديد من الدول الأوروبية قنصليات ومكاتب تمثيليلة في إقليم كوردستان، هي: روسيا، ألمانيا، فرنسا، بريطانيا، جمهورية التشيك، المجر، هولندا، إيطاليا، أرمينيا، اليونان، السويد، رومانيا، بولندا، النمسا، بلغاريا، إسبانيا، الدنمارك، الاتحاد الأوروبي، بيلاروسيا، أوكرانيا، بعثة يونامي، سلوفاكيا.

أما دول الشرق الأوسط التي لديها قنصليات ومكاتب تمثيلية في إقليم كوردستان، فهي: إيران والأردن وفلسطين والإمارات والكويت.

كذلك لدى عدد من الدول الآسيوية قنصليات ومكاتب تمثيلية في إقليم كوردستان، هي: تركيا وكوريا الجنوبية والهند واليابان والصين وسريلانكا وقبرص.

كما تملك الولايات المتحدة وكندا قنصليات ومكاتب تمثيلية في إقليم كردستان، بينما في القارة الإفريقية، فلدى مصر والسودان قنصليات بالإقليم.