مسرور بارزاني: إقليم كوردستان مكان مستقر وآمن للاستثمار

أربيل (كوردستان24)- أكد رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، أن إقليم كوردستان مكان مستقر وآمن للاستثمار. 

وقال مسرور بارزاني، في منشور على منصة إكس، عقب افتتاح القنصلية القطرية، اليوم الأحد 26 أيار 2024، إن " افتتاح القنصلية العامة لدولة قطر في أربيل، نقطة انطلاق لمزيد من التطوير لعلاقاتنا.

وأضاف: "إقليم كوردستان مكان مستقر وآمن للاستثمار".

وتابع، "ندعو المستثمرين القطريين ونقول لهم إن حكومة الإقليم مستعدة لتقديم جميع التسهيلات".

وأردف، "في العام الماضي، وصلت أول شحنة من صادرات كوردستان الزراعية إلى السوق القطرية".

وزاد، "نحن نجري أيضًا محادثات بشأن الصناعة والخدمات المصرفية والطاقة المتجددة."

ومضى في القول: "لقد افتتحنا اليوم القنصلية العامة لدولة قطر في أربيل لتكون جسراً للتجارة وتعزيز العلاقات بين الشعبين".

وبحضور رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، والأمين العام لوزارة الخارجية القطرية أحمد حسن الحمادي، والسفير القطري لدى العراق، جرت اليوم الأحد مراسم حفل افتتاح القنصلية العامة القطرية في أربيل، بمشاركة شخصيات رسمية.

وفي المراسم التي حضرها نائب رئيس الحكومة قوباد طالباني، ألقى رئيس الحكومة كلمة رحب فيها بالحضور، معرباً عن تطلعه بأن يمهد افتتاح القنصلية القطرية الطريق نحو توطيد أواصر الصداقة وتوسيع أسس التعاون بين إقليم كوردستان ودولة قطر.

وأكد رئيس الحكومة على عمق العلاقات الطيبة التي تربط بين إقليم كوردستان ودولة قطر، مشيراً إلى تبادل الزيارات الرسمية بين كبار المسؤولين خلال الفترة الماضية، مما يعكس حرص الجانبين على تعزيز أواصر التعاون والارتقاء بها في مختلف الميادين.

وأعرب رئيس الحكومة عن خالص احترامه وتقديره لأمير دولة قطر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، مؤكداً على سعي إقليم كوردستان الدؤوب لتوثيق العلاقات مع قطر على الأصعدة كافة، بما يخدم المصالح المشتركة للجانبين.

وبيّن أن افتتاح القنصلية العامة القطرية سيسهم في تعزيز العلاقات، ولا سيّما في المجالات ذات الاهتمام المشترك، مثل التجارة والاستثمار والزراعة والثقافة والتعليم العالي.

وأضاف رئيس الحكومة في كلمته، أن إقليم كوردستان يمكنه الاستفادة من الخبرات الثرية لقطر في مجالات الاستثمار والإعمار والبناء والطاقة والأنشطة الاقتصادية، نظراً لما تتمتع به قطر من مكانة رائدة كدولة غنية ذات إنجازات ملموسة في هذه المجالات.

كذلك رحّب رئيس الحكومة بالمستثمرين القطريين، داعياً إياهم إلى زيارة الإقليم والاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة فيه، معرباً عن استعداد حكومة الإقليم لتقديم كل التسهيلات والدعم اللازم لهم لضمان نجاح مشاريعهم، بما يصب في مصلحة الطرفين.

وشدد رئيس الحكومة على أن الإقليم يتميز ببيئة استثمارية جاذبة تنعم بالأمن والاستقرار، إلى جانب موقعه الجغرافي المميز، مما يجعله وجهة مثالية للاستثمار في مجالات متعددة، على رأسها الزراعة والسياحة والصناعة، ولفت إلى أن حكومة الإقليم تسعى جاهدة لإرساء بيئة استثمارية داعمة وجاذبة للمستثمرين، وذلك من خلال برنامجها الحكومي الهادف إلى التنويع الاقتصادي.

وفي ختام كلمته، أعرب رئيس الحكومة عن خالص تهانيه بافتتاح القنصلية العامة لدولة قطر في أربيل، معرباً عن تطلعه لفتح آفاق جديدة للتعاون المثمر بين الجانبين