بشار وردة: إقليم كوردستان لديه نوايا صادقة تجاه قضية العيش المشترك

بشار متي وردة
بشار متي وردة

أربيل (كوردستان 24)- قال مطران الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية في أربيل، بشار متي وردة، إن دساتير معظم  الدول موحّدة فيما يخصُّ  حقوق المسيحيين.

جاء ذلك خلال كلمةٍ له في مؤتمر قانون الأحوال الشخصية للمسيحيين في العراق والذي أقيم اليوم الاثنين في الجامعة الكاثوليكية بأربيل، وحضره رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني.

واعتبر وردة أن القوانين "لا تشكّل عوائق أمام المكونات"، لافتاً إلى أن العديد من الدول "تضمن حقوق المسيحيين، باستثناء العراق".

مشيراً إلى أن المادة 17 من القانون العراقي تقول إن "جميع الطوائف متساوية أمام القانون وحرية التعبير والحقوق والواجبات".

مؤكّداً في الوقت ذاته، أن هذا الأمر "لا يُطبّق في العراق"، وعزا السبب إلى وجود أجنداتٍ سياسية تقف وراء انتهاك حقوق المسيحيين.

وأوضح مطران الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية بأربيل، أن وجود رئيس إقليم كوردستان وحضوره المؤتمر "مؤشّرٌ صادق على أن إقليم كوردستان وحكومته لديه نوايا صادقة تجاه قضية العيش المشترك".

وقال: أياً كان القانون المطلوب، فلا بد أن يكون هناك مشروع قانون يعتبر كل فرد نفسه مواطناً في ذلك البلد على قدم المساواة دون تمييز.