رئيس حكومة إقليم كوردستان يستهل لقاءاته في بغداد باجتماع مع مستشار الأمن الوطني العراقي

أربيل (كوردستان24)- بدأ رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، أول لقاءاته في بغداد اليوم، باجتماع مع مستشار الأمن الوطني العراقي، قاسم الأعرجي.

وبحث اللقاء الوضع الأمني ​​في العراق بشكل عام ومخاطر الإرهاب، وأكد على أهمية تطوير التعاون والتنسيق بين حكومة إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية.

وقال مستشار الأمن الوطني العراقي، إن إقليم كوردستان إقليم دستوري وقوة الإقليم من قوة العراق والعكس، لذلك يجب أن تكون هناك علاقة أفضل بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية.

وشكر رئيس الوزراء مستشار الأمن الوطني العراقي على الاستقبال الحار والودي، وأكد أن هناك تنسيق جيد بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية على الصعيد الأمني ​​ونأمل أن ينعكس هذا التنسيق الجيد على كافة المجالات الأخرى.

وأكد رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، في وقت سابق من اليوم الخميس 30 أيار 2024، أن "وجوده في بغداد اليوم،  يأتي للتأكيد على حقوق الشعب الكوردي وحل النزاعات عبر الحوار وعلى أساس الدستور".

وقال رئيس الحكومة في منشور على منصة إكس: "أنا في بغداد اليوم للتأكيد على حقوق الشعب الكوردي وحل النزاعات عبر الحوار وعلى أساس الدستور".

وأضاف: " الاستقرار والاقتصاد القوي،  يجب أن يكون من أولوياتنا".

ووصل رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم الخميس 30 أيار (مايو) 2024، إلى بغداد لإجراء مباحثات مع رئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني وعدد من كبار المسؤولين في الحكومة الاتحادية، إلى جانب لقاءات مع زعماء وقادة القوى السياسية.

وستتناول اجتماعات رئيس الحكومة خلال زيارته، آخر التطورات على الساحتين السياسية والأمنية في العراق، والتأكيد على حل القضايا العالقة بين إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية، وبالأخص تأمين رواتب مواطني إقليم كوردستان وضمان حقوقهم ومستحقاتهم المالية، وكذلك بحث تعزيز التعاون والتنسيق المشترك، بما يضمن الأمن والاستقرار للعراق وإقليم كوردستان.