محمد إسماعيل: المجلس الوطني الكوردي يمثل القضية الكوردية المشروعة في سوريا

سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا، محمد إسماعيل
سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا، محمد إسماعيل

أربيل (كوردستان 24)- أكد سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا، محمد إسماعيل، اليوم الأربعاء، أن المجلس الوطني الكوردي في سوريا يمثل القضية الكوردية المشروعة في البلاد.

وقال محمد إسماعيل في مقابلة مع كوردستان24، إن "مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) مستمرون في اعتقال أعضاء ومؤيدي المجلس الوطني الكوردي في سوريا"، مشيراً إلى أن "المجلس الوطني الكوردي أصبح مصدر ثقة وأمل للشعب في غرب كوردستان، ولذلك يستهدفه حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) بشكل مستمر".

وأوضح سكرتير الحزب الديمقراطي الكوردستاني - سوريا، أن "حملة اختطاف أعضائنا ومؤيدينا مستمرة في جميع مدن غرب كوردستان، بالإضافة إلى تعرّض مكاتبنا للحرق عدة مرات".

وأشار إلى أن "مسلحي حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) يهاجمون منازل أنصار وأعضاء المجلس الوطني الكوردي بطرق بشعة ويختطفونهم أمام أسرهم، إلا أن هذه الاعتداءات الجبانة لن تردع المجلس عن مواصلة نضاله، فشعبنا يضع ثقته في المجلس الوطني الكوردي في سوريا".

محمد إسماعيل شدد على أن "المجلس الوطني الكوردي في سوريا يمثل القضية الكوردية المشروعة في البلاد، ولن يتنازل عن مطالبه العادلة فيما يخص حقوق الكورد في سوريا".

وبيّن أن "حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) يستغل النساء لمصالحه الخاصة فقط، وسنقوم بإبلاغ المجتمع الدولي بهذه الممارسات التي ينتهجها الحزب".

ومنذ بداية عام 2024، اختطف مسلحو حزب الاتحاد الديمقراطي 15 شخصاً من أنصار وأعضاء المجلس الوطني الكوردي في سوريا، وقد تم إطلاق سراح أحدهم، بينما لا يزال مصير 14 آخرين مجهولاً.

ويطالب المجلس الوطني الكوردي في سوريا التحالف الدولي بالضغط على حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) لإطلاق سراح جميع أعضائه.

بالإضافة إلى عمليات الاختطاف والاعتقالات، تتعرض مكاتب المجلس الوطني الكوردي في سوريا للاعتداء والحرق في مختلف مدن غرب كوردستان.