الرئيس بارزاني: قرار تسمية لويس ساكو بطريركاً للكنيسة الكلدانية في العراق والعالم "خطوة صحيحة"

الرئيس مسعود بارزاني
الرئيس مسعود بارزاني

أربيل (كوردستان 24)- أثنى الرئيس مسعود بارزاني، مساء اليوم الأربعاء 12 حزيران (يونيو) 2024، على قرار رئيس الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني، بتسمية لويس ساكو بطريركاً للكنيسة الكلدانية في العراق والعالم.

وقال الرئيس بارزاني في تدوينة على حسابه في منصة "إكس"، إن "قرار تسمية غبطة البطريرك الدكتور مار لويس ساكو بطريركاً على الكنيسة الكلدانية في العراق والعالم خطوة صحيحة وفي محلها".

وأضاف الرئيس بارزاني: "نثني على قرار السيد محمد شياع السوداني رئيس الوزراء العراقي الاتحادي".

وفي يوم الثلاثاء 11 حزيران (يونيو) 2024، أصدر رئيس الحكومة الاتحادية، محمد شياع السوداني، أمراً ديوانياً بتسمية الكاردينال لويس ساكو بطريرك الكلدان في العراق والعالم.

وجاء في نص الأمر الديواني: بناءً على الصلاحيات المخوّلة لنا بموجب الدستور، واستناداً إلى البند (خامساً) من المادة (الأولى) من نظام رعاية الطوائف الدينية رقم (32) لسنة 1981 وإشارة إلى قرار محكمة استئناف الرصافة الاتحادية / محكمة المواد الشخصية في الكرادة المرقمة (4/ حجة تولية/ 2013) في 30/4/2013، المتضمن تولية بطريرك الكنيسة الكلدانية على أوقافها، قررنا ما يأتي:

أولاً- تسمية (الكاردينال البطريرك لويس روفائيل ساكو) بطريرك الكلدان في العراق والعالم.

ثانياً- تنفيذ الحجية الوقفية الصادرة عن المحكمة آنفاً بكونه متولياً على أوقاف الكنيسة الكلدانية وعلى الجهات المعنية اتخاذ ما يلزم بصدد ذلك.

يأتي ذلك، بعد نحو عامٍ من إصدار الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد، في الـ 8 من يوليو تموز 2023، مرسوماً جمهورياً بسحب المرسوم الجمهوري رقم (147) لسنة 2013، الخاص بتعيين البطريرك لويس ساكو، بطريرك بابل على الكلدان في العراق والعالم، ومتولياً على أوقافها.

وقرر ساكو حينها الانسحاب من المقر البطريركي في بغداد والتوجه إلى أحد الأديرة في مدينة أربيل بإقليم كوردستان.

وفي أبريل نيسان 2024، أعلن بطريرك الكلدان في العراق والعالم عن عودته إلى مقره في العاصمة بغداد بدعوة شخصية من رئيس الوزراء محمد شياع السوداني.