علي باقري: هناك آفاق جيدة في العلاقات بين ايران وإقليم كوردستان

أربيل (كوردستان24)- أكد وزير الخارجية الايراني بالانابة ان ايران وإقليم كوردستان لن يسمحوا بزعزعة استقرار المنطقة، مضيفاً أن هناك آفاق جيدة في العلاقات بين ايران إقليم كوردستان.

وقال وزير الخارجية الايراني بالانابة علي باقري اليوم الجمعة 14 حزيران 2024 في مؤتمر صحفي جمعه مع رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني "سعيد جداً بزيارتي لاقليم كوردستان، كما وأشكر حكومة وشعب إقليم كوردستان على تضامنهم معنا وتعازيهم لنا بوفاة الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي ووزير الخارجية  وعدد من المسؤولين الايرانيين في جادثة سقوط طائرتهم".

وأضاف علي باقري "العلاقات بين ايران إقليم كوردستان أخوية ولها جذور تأريخية، خاصة واننا يجمعنا دين واحد وثقافة واحدة ومصيرنا مشترك".

وأشار باقري الى أن "ايران وإقليم كوردستان لن يسمحوا بزعزعة استقرار المنطقة واستغلال اعدائنا الفرص لتحقيق أهدافهم"، مضيفاً أن "ايران تريد تطوير العلاقات مع إقليم كوردستان وخاصة في المجال الاقتصادي، وهو ما يصب في مصلحة الجانبين".

وتابع قائلاً "بحثنا في الاجتماع مع رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني إزالة العوائق التي تحول دون تطوير العلاقات بين الجانبين، كما وشكرت حكومة إقليم كوردستان على استقبالهم الزوار الايرانيين للعتبات المقدسة جنوب العراق".

كما وأكد وزير الخارجية الايراني في المؤتمر الصحفي على أنهم "سيعملون على تعزيز العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، لانها عامل استقرار إقليمي"، مضيفاً أن "هناك آفاق واضحة وجيدة في العلاقات بين ايران إقليم كوردستان".

ووصل وزير الخارجية الايراني بالانابة علي باقري الى أربيل، وكان في استقباله وزير الداخلية في حكومة إقليم كوردستان ريبر أحمد، ورئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان فوزي حريري، ومدير دائرة العلاقات الخارجية في حكومة كوردستان سفين دزيي، ومحافظ أربيل اوميد خوشناو وعدد من المسؤولين الحكوميين في مطار أربيل الدولي.

ومن المقرر أن يجتمع الوزير الايراني وبشكل منفصل مع كل من الرئيس بارزاني ورئيس إقليم كوردستان، لمناقشة تعزيز العلاقات الثنائية بين إقليم كوردستان وايران في المجالات التجارية والسياسية والاجتماعية والامنية.

ووصل وزير الخارجية الإيراني "بالانابة" علي باقري، أمس الخميس 13 حزيران 2024، إلى العاصمة بغداد.

وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا)، " سيجري باقري محادثات مع كبار المسؤولين العراقيين".

واستهل باقري وصوله الى بغداد بزيارة نصب تمثالي قاسم سليماني وابو مهدي المهندس المقام على طريق المطار في العاصمة العراقية".

وتأتي زيارة باقري ضمن جولة إقليمية، حيث سيلتقي برئاسات الجمهورية، والوزراء، ومجلس النواب، ومجلس القضاء الأعلى، ومستشار الأمن الوطني وشخصيات سياسية.

باقري سيتوجه يوم غد الجمعة إلى أربيل عاصمة إقليم كوردستان لعقد اجتماعات مع المسؤولين الكورد.

وفقاً لإرنا، "ستتناول محادثات باقري في العراق، المصالح المشتركة بين الشعبين الشقيقين ومواجهة التحديات والتهديدات الامنية وكذلك امن المنطقة والتشاور بشان القضايا الاقليمية والدولية".

وتاتي الزيارة بينما كان مقررا ان يقوم الرئيس الراحل ابراهيم رئيسي بزيارة الى العراق يوم 28 ايار/مايو تستمر ثلاثة ايام.

وتم تعيين علي باقري قائماً بأعمال وزير الخارجية الإيراني، خلفاً للوزير السابق حسين أمير عبد اللهيان الذي لقي مصرعه بحادث تحطم مروحية الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في 19 آيار/ مايو الماضي في محافظة أذربيجان الشرقية، شمال غرب إيران.