الدراجي: يحتاج العراق إلى حاكمٍ وطني يمثّل إرادة الشعب

رحيم الدراجي
رحيم الدراجي

أربيل (كوردستان 24)- قال أمين عام حركة "كفى" رحيم الدراجي، إن الحكومات العراقية المتعاقبة "فشلت في إدارة البلاد رغم ميزانياتها الضخمة".

مؤكّداً خلال مقابلةٍ على شاشة كوردستان 24، أن تلك الحكومات "أخفقت في تأمين أبسط مقومات الحياة للعراقيين، فكيف سيكون الحديث عن توفير مستشفيات ومدارس وطرقاتٍ معبدة والكثير من الأمور".

وأشار الدراجي إلى أن الموارد النفطية التي يعتمد عليها العراق "لا تحقق أية نتائج تصب في مصلحة الشعب العراقي".

لافتاً في الوقت ذاته، إلى أن 80% من موازنة البلاد "تذهب إلى جيوب الفاسدين وخاصةً الأحزاب الفاشلة الفاسدة، وتم التوقيع على تسعة آلاف مشروع، معظمها غير صحيح".

وأوضح أمين عام حركة "كفى" أن الشعب العراقي "يحتاج إلى حاكمٍ وطني عراقي يمثّل إرادتهم، وليس تمثيل إرادة الأحزاب ولا يمثل إرادة الأجندات الخارجية، لكن لم يحصل حتى الآن على هذا الحاكم".

وقال: لذلك فإن المواطن العراقي يأنُّ من الفقر والمرض والجهل والتخلف والعادات القديمة والمتخلفة، وكل ذلك أدى إلى انتشار الكثير من الجهل بين الناس، وحتى عن طريق المدارس والجامعات التي تزور الشهادات.

وأضاف: مع كل الميزانيات الكبيرة والخيالية التي أقرها العراق، إلا أنه لم ينجز أي مشروع إستراتيجي يحقق للبلاد الاكتفاء الذاتي، ووصل بنا الحال لاستيراد الملح من الخارج، في المحصلة لدينا مشكلة في التخطيط والإدارة المالية والسياسية.

وتابع: دعوة العراقيين لإقامة أقاليم في المحافظات ستمنع الأحزاب من الهيمنة على ثرواتها، لذلك يقفون بالضد من تلك الخطوة التي يعتبرونها تقسيماً للعراق، وهذا الأمر تضليل للشعب ومنافي للدستور.

وزاد: إقامة أقاليم ليست تقسيماً على العكس هي الحل، وتجربة إقليم كوردستان تجربة ناجحة بكل المقاييس، لذلك أدعو جميع المحافظات غير المرتبطة بإقليم أن يطالبوا بتأسيس أقاليم لها.