بوتين: نكافح سياسة الهيمنة الإمبريالية التي تحاول واشنطن وتوابعها فرضها على روسيا منذ عقود

أربيل (كوردستان24)- أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مستهل محادثاته مع نظيره كيم جونغ أون في قصر "كومسوسان" في بيونغ يانغ، أن روسيا تكافح سياسة الهيمنة الإمبريالية التي تحاول واشنطن وتوابعها فرضها.

وقال بوتين إن "موسكو تقدر عاليا الدعم المستمر والثابت" الذي تظهره كوريا الشمالية للسياسة الروسية، "بما في ذلك على المسار الأوكراني".

وأشار بوتين إلى أن "روسيا تكافح سياسة الهيمنة الإمبريالية التي تحاول الولايات المتحدة وتوابعها فرضها عليها منذ عقود".

وشدد بوتين على أن التعاون بين روسيا وكوريا الشمالية يقوم على مبادئ "المساواة والاحترام المتبادل لمصالح البلدين"، مضيفا أن "روسيا وكوريا الديمقراطية تجمعهما علاقات صداقة قوية وحسن جوار وثيق منذ عقود عديدة".

وأعلن بوتين أنه "تم اليوم إعداد وثيقة أساسية جديدة ستشكل أساسا للعلاقات بين البلدين لسنوات عديدة قادمة".

وجرت المباحثات في قصر "كومسوسان" في بيونغ يانغ، بمشاركة وفدي الدولتين.

وشارك من الجانب الروسي وزير الخارجية سيرغي لافروف، والنائب الأول لرئيس الوزراء دينيس مانتوروف، ونائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك، والمتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، ومساعد الرئيس للشؤون الدولية يوري أوشاكوف، والسفير الروسي في بيونغ يانغ ألكسندر ماتسيغورا، ووزير الدفاع الدفاع أندريه بيلاوسوف، ووزير الموارد الطبيعية ألكسندر كوزلوف، ووزير الصحة ميخائيل موراشكو، ووزير النقل رومان ستاروفويت، نائب وزير الدفاع أليكسي كريفوروتشكو، ومدير مؤسسة السكك الحديدية الروسية أوليغ بيلوزيروف ورئيس روسكوسموس يوري بوريسوف.

وعن الجانب الكوري الشمالي يشارك في المباحثات، رئيس الوزراء كيم دوك هون ووزيرة الخارجية تشوي سونغ هي، نائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية لحزب العمال الكوري بارك تشونغ تشون، وأمين اللجنة المركزية للحزب تشو يونغ وون، رئيس الإدارة الدولية للجنة العسكرية المركزية للحزب كيم سونغ نام ونائب وزير الخارجية إيم تشونغ إيل.

كما وأشار يوري أوشاكوف، ان الرئيس الروسي والزعيم الكوري الشمالي، سيناقشان بعض القضايا على  جدول الأعمال الدولي وسيحددان سبل استعادة العلاقات الإنسانية الثنائية التي انقطعت بسبب الوباء.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم التطرق إلى القضايا الأمنية والتعاون في الاقتصاد والطاقة والنقل والزراعة.

في وقت متأخر من الليل، وصل الرئيس بوتين إلى بيونغ يانغ وعلى الرغم من ذلك، فقد استقبله شخصيا في المطار الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.