وفد حكومة إقليم كوردستان يعقد اجتماعاً مع هيئة القضاة الإيطالية

أربيل (كوردستان 24)- اجتمع وفد من حكومة إقليم كوردستان مع هيئة القضاة الإيطالية، للتحقيق في حادث غرق قارب قرب السواحل الإيطالية، بالإضافة إلى معرفة مصير المهاجرين الذين لم يُعثر على جثثهم بعد.

وقالت موفدة كوردستان24 إلى إيطاليا، آواره هورامي، إنه عند بدء اجتماع وفد حكومة إقليم كوردستان مع هيئة القضاة الإيطالية، تلقيت معلومات تفيد بالعثور على جثث ستة مهاجرين آخرين.

وأوضحت مراسلتنا أن وفد حكومة إقليم كوردستان يسعى لمعرفة عدد ركاب القارب المغمور، بالإضافة إلى السعي للعثور على الجثث التي ما زالت في البحر.

وأشارت إلى أن وفد حكومة إقليم كوردستان يجري تحقيقاً لمعرفة تفاصيل الحادثة ومستجدات التحقيقات في هذه القضية، مؤكدةً أن رئيس حكومة إقليم كوردستان يشدد على ضرورة تقديم الحكومة الإيطالية الدعم للعثور على جثث المفقودين في البحر.

ناجية من الغرق: بقينا أربعة أيام بدون ماء وطعام

في السياق، أكدت الناجية من القارب الغارق قبالة السواحل الإيطالية، رويا، اليوم الخميس 20 حزيران (يونيو) 2024، أنهم ظلوا بدون ماء وطعام في القارب لمدة أربعة أيام.

وقالت رويا، في تصريح لـ كوردستان24، إنه "عندما حدثت فتحة في القارب، حاول الركاب إخراج المياه التي تسربت إليه، لكن محاولاتهم باءت بالفشل، وبعد عشر دقائق غرق القارب، وسقط معظم الركاب في البحر".

وأشارت إلى أنه "بعد نحو نصف ساعة، طفا القارب على سطح البحر، حيث طلبنا المساعدة، لكن لم يأت أحد لمساعدتنا، وبقينا بلا ماء وطعام لمدة أربعة أيام".

وأوضحت رويا أنه "خلال أربعة أيام، تعرض أولئك الذين بقوا في القارب لمشاكل نفسية، وبعضهم لم يتحملوا الجوع والعطش، مما أدى إلى تناقص أعدادنا يوماً بعد آخر".

وأكدت أنه "في البداية كنا 76 شخصاً على متن القارب، منهم 27 طفلاً وامرأة"، مشيرةً إلى أن "معظم الركاب كانوا كورداً".

ماذا حدث؟

وفي الـ 17 من حزيران الجاري، أفادت وسائل إعلام إيطالية بغرق عشرات المهاجرين، بينهم كورد، في حادثة غرق قاربين مهاجرين في البحر الأبيض المتوسط قبالة السواحل الإيطالية.

وفي يوم الأربعاء 19 حزيران 2024، أعلنت حكومة إقليم كوردستان، إرسال فريقٍ إلى إيطاليا، لمتابعة تداعيات غرق قارب مهاجرين قبالة السواحل الإيطالية.

وذكرت دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان في بيان، أنه "بعد توصية من رئيس الوزراء مسرور بارزاني، تم تشكيل غرفة عمليات تضم وزارة الداخلية ودائرة العلاقات الخارجية، لمتابعة دقيقة للأوضاع وتداعيات غرق قارب المهاجرين قبالة السواحل الإيطالية".

وأفادت الدائرة بأن حكومة الإقليم أرسلت، يوم الأربعاء، فريقاً إلى إيطاليا للتواصل مع المؤسسات الرسمية، بالتنسيق مع ممثلية حكومة كوردستان في البلاد، ولزيارة موقع الحادث قبالة السواحل الإيطالية.

وأكدت دائرة العلاقات الخارجية في البيان أن "حكومة إقليم كوردستان تؤكد لذوي الضحايا ومواطني الإقليم أنها ستبذل قصارى جهدها للتحقيق في مصير الضحايا"، معربةً عن "استعداد حكومة الإقليم للتعاون الكامل والتنسيق مع الجهات ذات الصلة".