عامر نوري: 90 بالمئة من الملف الأمني في كركوك بات بيد الشرطة المحلية

المتحدث باسم شرطة محافظة كركوك عامر نوري
المتحدث باسم شرطة محافظة كركوك عامر نوري

أربيل (كوردستان 24)- أكد المتحدث باسم شرطة محافظة كركوك، عامر نوري، اليوم السبت 22 حزيران (يونيو) 2024، أن 90 بالمئة من الملف الأمني في كركوك بات بيد الشرطة المحلية.

وقال عامر نوري في تصريحٍ لـ كوردستان24، إن "وزارة الداخلية الاتحادية ستقوم قريباً، بنقل الملف الأمني في كركوك من الجيش إلى الشرطة".

وأشار المتحدث باسم شرطة كركوك إلى أن "قوات الشرطة تسلّمت 90% من الملف الأمني في كركوك، ولم يتبق أي جندي من الجيش في المدينة".

وفي وقتٍ سابق، أكد وزير الداخلية الاتحادي، عبد الأمير الشمري، أن الشرطة الاتحادية ستتولى مستقبلاً المسؤولية الأمنية وسط محافظة كركوك وقضاء الحويجة.

ووفقاً لجدول أعمال حكومة محمد شياع السوداني، كان من المفترض أن ينسحب الجيش والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية من مدينة كركوك، وأن يتم تسليم الملف الأمني إلى الشرطة المحلية. لكن الوضع لم يتغير، ولا يزال الملف الأمني بيد الجيش.

وعلى الرغم من تواجد قوات عسكرية متنوعة في كركوك، إلا أنها لم تتمكن حتى الآن من سد الفجوة الأمنية الممتدة لعدة كيلومترات بين قوات البيشمركة والجيش العراقي في حدود المحافظة، إذْ أصبح هذا الوضع أحد مبررات عدم تسليم الملف الأمني في كركوك للشرطة المحلية.