مسرور بارزاني: العلاقات الفرنسية الكوردية ستستمر لما بعد داعش

قال مستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني ان العلاقات الفرنسية الكوردية ستستمر حتى بعد انتهاء الحرب على تنظيم داعش فيما اشار الى ان زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند الى كوردستان تهدف لتقديم الشكر لقوات البيشمركة.

K24 – اربيل

قال مستشار مجلس امن اقليم كوردستان مسرور بارزاني ان العلاقات الفرنسية الكوردية ستستمر حتى بعد انتهاء الحرب على تنظيم داعش فيما اشار الى ان زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند الى كوردستان تهدف لتقديم الشكر لقوات البيشمركة.

وقال بارزاني لكوردستان24 ان "فرنسا من الدول التي تعاني من الارهاب والقيادى الفرنسية تعي جيدا حجم التضحيات التي قدمتها قوات البيشمركة كونها تحارب الارهاب عوضا عن العالم لذا فإن زيارة الرئيس الفرنسي تهدف لتقديم الشكر لها".

ووصل الرئيس الفرنسي فرانسوا اولوند الى اربيل عاصمة اقليم كوردستان يوم الاثنين قادما من بغداد بعد سلسلة مباحثات اجراها مع كبار المسؤولين العراقيين تصدرتها قضية محاربة الارهاب.

وحظي اولوند باستقبال مهيب في اقليم كوردستان واستقبله رئيس الإقليم مسعود بارزاني في مراسيم حضرها رئيس الحكومة نيجيرفان بارزاني ومستشار مجلس الأمن مسرور بارزاني ومسؤولون آخرون.

وتابع بارزاني قائلا ان " قضية الارهاب لن تنتهي سريعا في المنطقة وحتى اذا تم دحره من الناحية العسكرية فان العلاقات الفرنسية الكوردستانية ستستمر من جوانب أخرى".

وكان عام 2016 ساخنا دبلوماسيا بالنسبة لاقليم كوردستان حيث زاره رؤساء دول ومسؤولون على أعلى المستويات في اشارة الى دور قوات البيشمركة في محاربة الارهاب.

ت: س أ