في باريس.. إحباط "حادث خطير" صرخ منفذه "الله اكبر"

قالت الشرطة الفرنسية إن عسكريا أطلق النار على رجل وأصابه بجروح خطيرة بعد أن حاول الاعتداء عليه بسكين صباح الجمعة وهو يصرخ "الله أكبر" بالقرب من متحف اللوفر في باريس.

اربيل (كوردستان24)- قالت الشرطة الفرنسية إن عسكريا أطلق النار على رجل وأصابه بجروح خطيرة بعد أن حاول الاعتداء عليه بسكين صباح الجمعة وهو يصرخ "الله أكبر" بالقرب من متحف اللوفر في باريس.

ووفقا لوكالة فرانس برس فأن الرجل- الذي لم تحدد هويته على الفور- كان يحاول دخول متجر تابع للمتحف تحت الأرض وهو يحمل حقيبة مشبوهة، فيما طوق عدد كبير من رجال الشرطة الذين ارتدوا سترات واقية من الرصاص منطقة المتحف واخلوا المكان.

وتحدثت وزارة الداخلية الفرنسية في تغريدة على تويتر عن "حادث أمني عام خطير يجري في باريس في حي اللوفر"، مطالبة بإعطاء "الأولوية لتدخل قوات الأمن وأجهزة الإنقاذ".

وقال قائد شرطة باريس إنه لم يتم العثور على متفجرات في حقيبة المهاجم، وأن الاخير أصيب إصابات بالغة في بطنه، بينما أصيب الجندي بجروح طفيفة في الرأس.

وقال قائد الشرطة للصحفيين "نتعامل مع هجوم نفذه فرد كان عدوانيا بشكل واضح ومثل تهديدا مباشرا، ودفعتنا تعليقاته إلى الاعتقاد بأنه كان يريد تنفيذ هجوم إرهابي".

وأضاف "كان هناك شخص ثان يتصرف بطريقة مريبة تم اعتقاله أيضا، لكن حتى الآن لا يبدو أن هناك صلة بين هذا الشخص والهجوم".

وقال رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف إن الهجوم إرهابي على ما يبدو.

وذكرت متحدثة باسم اللوفر أن المتحف "مغلق في الوقت الحالي". وترددت أنباء عن إغلاق مترو قريب فيما فرضت قوات الأمن إجراءات مشددة.