الكورد لا يتفاءلون بـ"جنيف-5" وينقسمون بشان تعديلاتهم على وثيقة المعارضة

تسود أجواء من التشاؤم في الاوساط السياسية والشعبية الكوردية من نتائج مفاوضات جنيف بين الاطراف السورية و الجارية حاليا برعاية اممية في النسخة الخامسة لها وسط اعتقادات بعدم رغبة المعارضة والحكومة السورية على السواء في الاعتراف بالحقوق الكوردية.

اربيل (كوردستان24)- تسود أجواء من التشاؤم في الاوساط السياسية والشعبية الكوردية من نتائج مفاوضات جنيف بين الاطراف السورية و الجارية حاليا برعاية اممية في النسخة الخامسة لها وسط اعتقادات بعدم رغبة المعارضة والحكومة السورية على السواء في الاعتراف بالحقوق الكوردية.

وبدأت الجولة الخامسة من مفاوضات السلام حول سوريا في جنيف رسميا في 24 آذار مارس الجاري وعلى جدول أعمالها أربعة عناوين رئيسية وهي الانتقال السياسي للحكم وصياغة دستور واجراء انتخابات ومكافحة الارهاب.

ويشارك ممثلون عن المجلس الوطني الكوردي ضمن الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة وسط آمال بحل القضية الكوردية في سوريا لكن استفهامات تدور حول مدى تقبل المعارضة واستعدادها لدعم حقوق الكورد.

وقال القيادي في المجلس الوطني الكوردي عبد الصمد خلف برو لكوردستان24 ان "للمجلس الوطني الكوردي ملاحظات كثيرة حول وثيقة الاطار التنفيذي للهيئة العليا للمفاوضات بخصوص الحقوق الكوردية".

واضاف برو ان "المواقف السلبية التي نلمسها من كافة الاطراف من جهة الحقوق الكوردية تشي بأن هناك أكثر من جنيف قادم في المستقبل حتى تتبلور ارادة دولية لحل الأزمة لا إدارتها.

القيادي الكوردي خلف برو
القيادي الكوردي خلف برو

وقال نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عبد الحكيم بشار يوم السبت ان التعديلات على وثيقة الاطار التنفيذي من قبل لجنة الصياغة التابعة لهيئة العليا للمفاوضات شملت الاعتراف بالحقوق القومية للشعب الكوردي ولغتهم وثقافتهم.

واكد بشار قبول الهيئة العليا للمفاوضات لتعديلات اقترحت من جانب الوفد الكوردي ضمنها وتمت الموافقة عليها من قبل لجنة الصياغة التابعة للهيئة العليا لكن هذه التعديلات أثارت جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي حول حقيقة إجرائها.

وقالت الناشطة السياسية عزيزة فرحو انه "لا فائدة من تواجد ممثلين عن الكورد ضمن وفد المعارضة في جنيف، فذهنية المعارضة والنظام متتشابهتان من جهة حقوق الكورد بل إن النظام ربما يقر بمنح حقوق أكثر للشعب الكوردي في سوريا".

الناشطة عزيزة فرحو
الناشطة عزيزة فرحو

وهذا ما ايده رئيس تحرير صحيفة "كوردستان" عمر كوجري قائلا " حاول الكورد المشاركون في جنيف تقديم الورقة الكوردية بصورة مستقلة، لكن رفضت من قبل الجهة الداعية فمن الخطأ إذا انتظار معجزة من جنيف وعلى الكورد تسويق الورقة الكوردية عبر المحافل الدولية، ونوافذ الدبلوماسية العالمية".

رئيس تحرير صحيفة
رئيس تحرير صحيفة "كوردستان" عمر كوجري

ولم يبد القيادي الكوردي محمد سعيد وادي تفاؤلا أكبر بشأن جنيف مشيرا الى عدم وجود رغبة حقيقية لدى الحكومة والمعارضة في منح الكورد حقوقهم وقال "الوفد الكوردي يتقاعس في أداء واجباته ولم يستطع حتى الآن انتزاع عدم مشروعية تواجد عرب الغمر (الوافدين)،ربما نحتاج جنيف 6..7..8 كي تستوي الطبخة السورية".

القيادي الكوردي محمد سعيد وادي
القيادي الكوردي محمد سعيد وادي

وقلل المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا من سقف توقعاته لما سيتمخض عن جولة مباحثات جنيف الجديدة المتعلقة بسوريا، والتي انطلقت رسمياً يوم الجمعة الماضية.

ومن الملاحظ تناقص الاهتمام بمجريات جنيف وما سيتمخض عنها على الصعيد السوري العام وخصوصا الكوردي ، بسبب ما يصفه المراقبون بـ "خيبة" الأمل من مخرجات الجولات السابقة من هذه المباحثات، والتي لم تسفر حتى الآن عن أي تغيير ملموس على الأرض، على حد تعبيرهم.

ت: س أ