كوردستان تندد بـ"احد الدم" في مصر وتدعو لأخذ تحذيراتها على محمل الجد

ندد رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني الاثنين بالتفجيرين الداميين اللذين أوقعا عشرات القتلى والجرحى في كنيستين بمصر في ذروة "احد السعف"، داعيا في الوقت نفسه العالم اجمع للأخذ بتحذيرات الكورد إزاء الإرهاب على محمل الجد.

اربيل (كوردستان24)- ندد رئيس حكومة إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني الاثنين بالتفجيرين الداميين اللذين أوقعا عشرات القتلى والجرحى في كنيستين بمصر في ذروة "احد السعف"، داعيا في الوقت نفسه العالم اجمع للأخذ بتحذيرات الكورد إزاء الإرهاب على محمل الجد.

ووقع الهجومان في مصر بعد نحو يومين على تحذيرات أطلقها نيجيرفان بارزاني من تصاعد وتيرة الإرهاب في جميع أنحاء العالم.

وقُتل 43 شخصا على الأقل وأصيب عشرات آخرون في الانفجارين اللذين استهدفا كنيستين قبطيتين بشمال مصر، وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجومين.

ونفذ التفجيران في ذروة "احد السعف" الذي يحتفل فيه المسيحيون في مصر، واصطبغ السعف بالدم وبالأشلاء المتناثرة داخل الكنيستين، لدرجة أن الكثير من المصريين وصف ما حدث بأنه "احد الدم".

وقال نيجيرفان بارزاني "ندين بشدة الهجمات الإرهابية التي استهدفت الكنيستين في مدينتي طنطا والإسكندرية شمالي مصر... وهنا اعبر عن عميق حزني وألمي لذوي الضحايا وللحكومة المصرية".

ولمصر علاقات دبلوماسية جيدة مع كوردستان ولديها قنصلية في الإقليم تعمل منذ سنوات عديدة.

وأضاف بارزاني أن اتساع وتيرة الإعمال الإرهابية في مناطق مختلفة من العالم يشكل خطورة على التعايش بين المجتمعات ولا بد من اتخاذ طرق اكبر واشد في مواجهة الإرهاب والإرهابيين في أي مكان يتواجد فيه.

ودعت حكومة إقليم كوردستان جميع الدول الفاعلة إلى زيادة التنسيق والأخذ بتحذيراتها إزاء الإرهاب العالمي على محمل الجد لردعه.

وسبق أن تعرضت مصر ودول عربية وإقليمية وأوروبية أخرى لهجمات دامية عبر التفجيرات أو دهس المارة في الأسواق المزدحمة والأماكن العامة بسيارات تنطلق بسرعة وسط الجموع.