امتعاض فرنسي من "الرياء" الروسي وأمريكا تتحدث عن نهاية قريبة للأسد

عبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو الثلاثاء عن امتعاض بلاده من "الرياء" الروسي فيما يتصل بالملف السوري، فيما أشارت الولايات المتحدة إلى أن نهاية حكم عائلة الرئيس السوري بشار الاسد في سوريا قد باتت قريبة.

اربيل (كوردستان24)- عبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرو الثلاثاء عن امتعاض بلاده من "الرياء" الروسي فيما يتصل بالملف السوري، فيما أشارت الولايات المتحدة إلى أن نهاية حكم عائلة الرئيس السوري بشار الاسد في سوريا قد باتت قريبة.

وقال إيرو للصحفيين إن "مجموعة السبع ستبلغ روسيا بوضوح شديد بأن هذا الرياء يجب أن يتوقف"، مشيرا إلى أن على موسكو أن "تتدخل بصدق وإخلاص في العملية السياسية حتى نخرج من هذا الموقف الذي وجدنا أنفسنا فيه".

وأضاف الوزير الفرنسي أن الضربة الصاروخية الأمريكية على قاعدة جوية سورية الأسبوع الماضي فتحت "نافذة صغيرة" أمام محاولة إنهاء الصراع السوري المستمر منذ ست سنوات، مبينا ان الاجتماع الذي عقدته القوى السبع الكبرى لم يتطرق بشكل يذكر لمسألة تشديد العقوبات.

وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون قال يوم الاثنين إن لندن ستبحث إمكانية زيادة العقوبات على شخصيات عسكرية سورية وروسية كبرى.

قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تأمل أن تتخلى روسيا عن دعم الأسد لأن أفعالا، مثل الهجوم الكيماوي الأخير، جردته من الشرعية.

وأضاف للصحفيين في اجتماع لوزراء خارجية مجموعة السبع قبل قليل من سفره متوجها إلى موسكو "من الواضح لنا أن حكم عائلة الأسد يقترب من النهاية".

ولفت تيلرسون الى "نأمل أن تخلص الحكومة الروسية إلى إنها ربطت نفسها بتحالف مع شريك غير جدير بالثقة متمثلا في بشار الأسد".

وتقول روسيا إن الحديث عن مصير الأسد لن يضع للصراع الدموي حدا.

وتصاعدت الدعوات الدولية للأسد بالتنحي منذ أن قتل العشرات بينهم عدد كبير من الأطفال في هجوم بالكيماوي على بلدة خان شيخون الخاضعة للمعارضة في إدلب.

وأسفر الصراع السوري المحتدم منذ نحو ست سنوات عن مقتل مئات الآلاف وتشريد الملايين كما أسفر عن تفجير أسوأ أزمة للمهاجرين في العالم.