الحكومة السورية تستعيد "برزة دمشق" بموجب اتفاق

ذكرت مصادر حكومية ومعارضة سورية ان مسلحي المعارضة اخلوا حي برزة الخاضع لسيطرتهم في العاصمة دمشق الامر الذي فسح المجال أمام قوات الحكومة لاستعادة المنطقة بالكامل.

اربيل (كوردستان24)- ذكرت مصادر حكومية ومعارضة سورية ان مسلحي المعارضة اخلوا حي برزة الخاضع لسيطرتهم في العاصمة دمشق الامر الذي فسح المجال أمام قوات الحكومة لاستعادة المنطقة بالكامل.

وقال محافظ دمشق بشر الصبان لوكالة الانباء السورية الرسمية إن أكثر من ألف شخص من المدنيين ومسلحي المعارضة قد خرجوا من الحي، مشيرا في الوقت نفسه الى أنها آخر دفعة تخرج في إطار اتفاق تم التوصل إليه بين الحكومة والمعارضة المسلحة.

ووفقا لهذا الاتفاق تضمن الحكومة الانتقال الآمن لمسلحي المعارضة والمدنيين إلى مناطق أخرى في سوريا تسيطر عليها المعارضة مقابل إنهاء الحصار أو قصف هذه المناطق.

وقال الصبان "عملية الإجلاء تمهد لعودة جميع مؤسسات الدولة إلى حي برزة ومحيطها".

وساهم الاتفاق الذي تم التوصل اليه في بداية الشهر الجاري في إخراج نحو خمسة آلاف شخص من هذا الحي، نصفهم من مسلحي المعارضة.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض ومقره بريطانيا خروج آخر دفعة من الحافلات التي تقل المدنيين ومسلحي المعارضة من حي برزة بعد ظهر يوم الاثنين.

وذكر المرصد أن هذه الحافلات "تتجه بعضها لمحافظة إدلب، التي تعتبر معقلاً للمعارضة، وبعضها الآخر إلى مدينة جرابلس التي تبعد 126 كم شرقي مدينة حلب".

وباستعادة برزة، تبقى مناطق قليلة في دمشق تحت سيطرة المعارضة التي تسيطر على أجزاء من شرق حي جوبر وجنوب حي التضامن والمناطق المحيطة بحي الحجر الأسودن فيما يسيطر اسلاميون متشددون على أجزاء من مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين.

وتقول الحكومة السورية إن اتفاق التسوية الذي تم التوصل إليه يعد أفضل طريقة للتوصل إلى حل للحرب التي نشبت في البلاد منذ 6 سنوات، إلا أن المعارضة تعتبر ذلك " تهجيرا قسريا".