الهاشمي متهما علاوي بـ"الكذب": لو لا قطر لما كان العراق

اتهم طارق الهاشمي نائب الرئيس السابق المحكوم بالإعدام حليفه السابق اياد علاوي بـ"الكذب" بعد اتهامه لقطر بمحاولة تقسيم العراق.

اربيل (كوردستان24)- اتهم طارق الهاشمي نائب الرئيس السابق المحكوم بالإعدام حليفه السابق اياد علاوي بـ"الكذب" بعد اتهامه لقطر بمحاولة تقسيم العراق.

وكان الهاشمي وهو من كبار الساسة السنة قد لجأ الى اقليم كوردستان بعد ان أصدرت الحكومة التي كان يقودها نوري المالكي أمرا بالقبض عليه في كانون الاول ديسمبر عام 2011 متهمة إياه بإدارة فرق اغتيال ثم غادر الى تركيا وبات تنقلاته محصورة بينها وبين قطر.

وفي الآونة الاخيرة شن علاوي الذي يشغل منصب نائب الرئيس هجوما على قطر قائلا إنها كانت تتبنى مشروعا لتقسيم العراق على اساس طائفي.

غير ان الهاشمي قال على حسابه في موقع تويتر، مشيرا الى علاوي دون أن يذكر اسمه صراحة "سياسي عراقي يتهم دولة قطر بأنها تخطط لتقسيم العراق!! كذب وتزوير للحقائق".

وتابع "على النقيض لولا دولة قطر ودول خليجية عربية لما بقي العراق موحدا".

وقال إن "دولة قطر دعمت القائمة العراقية في انتخابات عام 2010 والتي كان يتزعمها السياسي العراقي (علاوي) فهل كان مشروع القائمة تقسيم العراق! ما هذا الكذب الرخيص؟"

وفازت القائمة العراقية التي كان يقودها آنذاك اياد علاوي بفارق بسيط على ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي عام 2010.

وكان الهاشمي عضوا بارزا في القائمة العراقية.

وجاء اتهام علاوي لقطر ودفاع الهاشمي عنها بعدما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة هذا الشهر وفرضت عقوبات عليها وطالبتها بوقف دعمها للمنظمات المتطرفة والتقارب مع ايران.

يشار الى ان الحكومة العراقية اتخذت موقف الحياد منذ اندلاع الازمة الخليجية لكنها انتقدت فرض عقوبات على قطر وقالت إنها ستلحق الضرر بالشعب وليس بالحكومة.