وفد كوردي رفيع في فرنسا للمرة الاولى منذ الاستفتاء

يجري وفد كوردي رفيع برئاسة رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني في وقت لاحق من السبت محادثات في باريس لبحث الازمة مع بغداد وقضايا ثنائية اخرى.

اربيل (كوردستان 24)- يجري وفد كوردي رفيع برئاسة رئيس حكومة اقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني في وقت لاحق من السبت محادثات في باريس لبحث الازمة مع بغداد وقضايا ثنائية اخرى.

ووصل بارزاني ووفده المرافق يوم امس الجمعة الى باريس تلبية لدعوة رسمية من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في اول زيارة يجريها وفد كوردي بهذا المستوى الى باريس منذ الاستفتاء.

وحظي استفتاء الاستقلال الذي اجري في ايلول سبتمبر الماضي بتأييد الاغلبية الساحقة في كوردستان الامر الذي دفع بغداد للتصعيد وفرض سلسلة عقوبات على الاقليم شبه المستقل.

وقالت حكومة اقليم كوردستان في بيان إن نيجيرفان بارزاني وماكرون سيعقدان اليوم اجتماعا في قصر الاليزيه لبحث "الاوضاع في العراق عموما والعلاقات بين اربيل وبغداد".

وعلى الرغم من ان مباحثات وفد كوردستان ستتطرق كذلك الى العلاقات بين كوردستان وباريس غير ان الازمة بين اربيل وبغداد ستهيمن على المحادثات على ما يبدو.

وكان العبادي قد طار الى باريس في مطلع تشرين الاول اكتوبر الماضي كأول زيارة خارجية له منذ الاستفتاء واجرى خلالها محادثات مع ماكرون فيما يتصل بالأزمة مع الاقليم.

ودعت فرنسا مرارا القادة في بغداد واربيل الى الجلوس لطاولة الحوار وحسم نزاعاتهم بالسبل السلمية. كما حثت على ضبط النفس وتجنب المواجهات المسلحة.

وشنت القوات العراقية والحشد الشعبي المدعوم من ايران هجوما في 16 تشرين الاول اكتوبر تم خلاله السيطرة على كركوك وخانقين وسنجار وطوزخورماتو ومناطق اخرى الامر الذي فاقم من الازمة.

وتشترط بغداد الغاء نتائج الاستفتاء مقابل اجراء حوار مع كوردستان الامر الذي تراه اربيل امرا مستحيلا لكنها عبرت عن احترامها لحكم المحكمة العليا ازاء "وحدة العراق".

ولباريس علاقات قوية مع اقليم كوردستان.

وفرنسا جزء رئيسي من التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن والذي لعب دورا حاسما في الحرب ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا.