سوریا واشنطن تبدأ "تسليحا سريعا" لكورد سوريا واردوغان يحذر

واشنطن تبدأ "تسليحا سريعا"  لكورد سوريا واردوغان يحذر
المتحدث باسم التحالف الكولونيل بالقوات الجوية الأمريكية جون دوريان في مداخلة سابقة مع كوردستان24

اربيل (كوردستان24)- قال التحالف الدولي ضد داعش الأربعاء إن واشنطن قد تبدأ "سريعا جدا" تسليم بعض الأسلحة والمعدات لمقاتلي وحدات حماية الشعب الكوردية في سوريا، فيما حذرت انقرة من رد فعل عكسي للقرار الأمريكي الأخير.

ووافق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هذا الأسبوع على تسليم أسلحة لوحدات حماية الشعب دعما لعملية استعادة مدينة الرقة السورية من داعش رغم المعارضة الشديدة من تركيا حليفة الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي.

وقال المتحدث باسم التحالف الكولونيل بالقوات الجوية الأمريكية جون دوريان للصحفيين "لدينا كمية معينة من الإمدادات في البلاد بالفعل استخدمت لتسليح التحالف العربي السوري وبعض هذه الأسلحة ربما يوزع سريعا جدا".

ولم يطرح جدولا زمنيا لكنه قال إن التسليم سيكون بالتدريج وبحسب ما تقتضيه الحاجة.

وحذرت تركيا من أن قرار تسليح القوات الكوردية قد يفضي إلى الإضرار بواشنطن واتهمت حليفتها في حلف شمال الأطلسي بالانحياز للإرهابيين.

وجاءت الانتقادات قبل أسبوع من زيارة مقررة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لواشنطن في أول اجتماع له مع الرئيس دونالد ترامب.

وتعارض أنقرة بشدة تسليح المقاتلين الكورد في تحالف قوات سوريا الديمقراطية، حيث تعتبر وحدات حماية الشعب الكوردية امتدادا لحزب العمال الكوردستاني الذي يحمل السلاح ضد الدولة التركية منذ ثمانينيات القرن الماضي.

وقال أردوغان خلال مؤتمر صحفي في أنقرة "نريد أن نصدق أن حلفاءنا سينحازون لأنقرة وليس للمنظمات الإرهابية"، مضيفا أنه سينقل موقف تركيا لترامب الأسبوع المقبل وفي قمة لحلف شمال الأطلسي في وقت لاحق هذا الشهر.

وعبر عن أمله في أن يتم العدول عن القرارات التي اتخذت في الآونة الأخيرة بحلول موعد زيارته للولايات المتحدة.

وتأتي موافقة البيت الأبيض على تسليم أسلحة ثقيلة مع تمكن المقاتلين الكورد وكذلك قوات سوريا الديمقراطية، التي تضم أيضا مقاتلين عربا، من انتزاع السيطرة على مساحات شاسعة من الأراضي السورية وآخرها الطبقة وسدها المائي.

وبينما تعتبر واشنطن وحدات حماية الشعب، الأكثر فعالية في مكافحة تنظيم داعش، تنظر إليهم تركيا باعتبارهم امتدادا لحزب العمال الكوردستاني المحظور على أراضيها.

وكان وزير الخارجية السوري وليد المعلم قد قال إن معركة الكورد السوريين ضد تنظيم داعش أمر "مشروع" بهدف الحفاظ على "وحدة سوريا".

وتدعم واشنطن، وحدات حماية الشعب الكوردية التي تمثل رأس الحربة في قوات سوريا الديمقراطية التي يعول عليها التحالف الدولي في حملة الرقة.

ويواجه الكورد السوريون، وهم ثاني اكبر مجموعة عرقية بعد العرب في سوريا، تمييزا ممنهجا من جانب الدولة حتى تفجرت الانتفاضة عام 2011 قبل أن تتحول إلى صراع دموي.

اخبار ذات صلة

"سوريا الديمقراطية" تحكم قبضتها على الرقة بعد قطع طريق رئيسي

"سوريا الديمقراطية" تحكم قبضتها على الرقة بعد ق...

قال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سلو انهم سيحكمون قبضتهم على الرقة معقل تنظيم داعش في...

"سوريا الديمقراطية" تحقق مزيدا من التقدم على داعش في سوريا

"سوريا الديمقراطية" تحقق مزيدا من التقدم على دا...

قال المتحدث باسم التحالف الدولي بقيادة واشنطن جون دوريان الجمعة إن قوات سوريا الديمقراطية حققت مز...

سوريا الديمقراطية تتقدم بحذر في الطبقة ومخاوف على سد الفرات

سوريا الديمقراطية تتقدم بحذر في الطبقة ومخاوف ع...

تستمر المعارك بين تحالف تقوده أمريكا، ومسلحي تنظيم داعش في بعض الأحياء من مدينة الطبقة التابعة لم...