مسلحون يغتالون المحلل السياسي هشام الهاشمي في بغداد

اغتال مسلحون مجهولون مساء الاثنين المحلل السياسي والخبير الأمني البارز هشام الهاشمي بعدما فتحوا النار عليهم من دراجات نارية وسط بغداد.

أربيل (كوردستان 24)- اغتال مسلحون مجهولون مساء الاثنين المحلل السياسي والخبير الأمني البارز هشام الهاشمي بعدما فتحوا النار عليه من دراجات نارية وسط بغداد.

وقال مصدر أمني لكوردستان 24 إن مسلحين مجهولين طوقوا الهاشمي في حي زيونة ببغداد ثم أطلقوا وابلاً من الرصاص عليه قبل أن يتم نقله إلى المستشفى.

وقال مدير دائرة العلاقات والإعلام في وزارة الداخلية سعد معن إن الهاشمي نقل إلى مستشفى ابن النفيس لكنه توفي متأثراً بجراحه البالغة.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

ويعد الهاشمي واحداً من أبرز الخبراء الاستراتيجيين في شؤون الجماعات المسلحة ودأب على الدفاع عن سلطة القانون والدولة في مواقع التواصل الاجتماعي، وهو خبير أمني معتمد من قبل وسائل الإعلام العربية والعالمية وعدد من جامعات ودور البحث في العالم.

وللهاشمي عدة كتب تناولت التطرف وكرس سنوات طويلة من حياته لمكافحة التطرف وداعش، مما عرضه لكثير من التهديدات من قبل التنظيمات المتشددة على اختلاف توجهاتها.